أخر الأخبار :

نجاحات الجيش في 2016: «بيت المقدس» يلفظ أنفاسه الأخيرة (حصاد)

محمد الشرقاوي

09:47 م

الخميس 29/ديسمبر/2016

بعد ساعات من تبني تنظيم داعش الإرهابي حادث الكنيسة البطرسية، صدّق الرئيس عبد الفتاح السيسي، على مذكرة النائب العام لتنفيذ حكم الإعدام في القيادي الإرهابي عادل حبارة، أحد قادة تنظيم «أنصار بيت المقدس» الإرهابي، لاستهدافه 25 مجندا في مجزرة رفح.

وعلى مدار 2016، نجحت القوات المسلحة المصرية في كسر «شوكة» التنظيم الإرهابي بعد حادثة كرم القواديس، حيث أعلن المتحدث الرسمي العميد محمد سمير بدء عملية «حق الشهيد»، التي كانت أولى مراحلها في 2015.


- يناير
ومع بداية 2016 تم الإعلان عن بدء المرحلة الثانية من عملية «حق الشهيد»، التي نجحت في أول أيامها في ضبط أحد العناصر الإرهابية الخطيرة يُدعى «عبدالله سلمان سالم»، وتصفية 43 تكفيريًا، والقبض على 20 شخصًا خلال الشهر الأول من العام.

ونجحت القوات المسلحة في تصفية مساعد زعيم التنظيم خلال اشتباكات في وسط سيناء ويُدعى عطا سلامة رتيما.

- مارس
أعلنت القوات المسلحة مقتل 60 إرهابيا وإصابة 40 آخرين، وتدمير 27 سيارة دفع رباعي، و32 مخزنًا للسلاح والذخيرة، في عملية عسكرية واسعة، ضمن «حق الشهيد»، ونجحت في قتل 65 إرهابيًا في إبريل، بخلاف عملية نوعية أسفرت عن مقتل ماهر محمد علي سالم، أحد المعاونين لقائد تنظيم بيت المقدس، ومحمد موسى محيسن.

- مايو
نجحت قوات الأمن بشمال سيناء في تصفية 35 إرهابيًا من أنصار بيت المقدس، في قصف مدفعي بمنطقتي وسط سيناء وجنوب رفح.

- أغسطس
أعلنت القوات المسلحة المصرية في 4 أغسطس القضاء على زعيم التنظيم في سيناء ويُدعى «أبو دعاء الأنصاري»، وعدد من مساعديه، في بيان رسمي للمتحدث العسكري العميد محمد سمير.

- نوفمبر

أحبطت قوات الأمن تهديدات أنصار بيت المقدس، في 11 نوفمبر، حيث قامت بعملية نوعية في قرية «المقاطعة» جنوبي الشيخ زويد، وتمكنت من قتل 15 مسلحًا، في أول الشهر.

وتوالت العمليات على مدار الشهر، بقصف الطائرات الحربية معاقل أنصار بيت المقدس بمناطق العريش ورفح والشيخ زويد ووسط سيناء، التي أسفرت عن مقتل 65 من عناصر التنظيم وإصابة العشرات، جميعهم في حالة حرجة، أعقبها قصف ثلاثة تجمعات أسفرت عن مقتل 35 من عناصر التنظيم.

- ديسمبر
وواصلت القوات المسلحة عملياتها العسكرية مدعومة بعناصر من الأمن المركزي، لتطهير سيناء من البؤر الإجرامية، حيث شهدت المناطق المحررة احتفالات من قِبل الأهالي بعودتهم مرة أخرى وانتصارات الجيش، في آنٍ واحد.
ونجحت القوات في تصفية ما يزيد عن 50 عنصرًا إرهابيًا، لينتهي أنصار بيت المقدس مع نهاية العام.

- إصدارات كاذبة
دفعت العمليات الناجحة للقوات المسلحة العناصر التكفيرية إلى إطلاق حملة استغاثات للتنظيم الأم، وحاول التنظيم الحديث عن نجاحاته في إصدارات مصورة، لكن بالرصد ثبت أنها للقطات قديمة وغير موجودة في مصر.

الأمر لم يقتصر على الاستغاثات، لكنه تحول إلى انشقاقات داخل صفوف التنظيم -إذا استمر الحال هكذا- حتى أن البعض طالب بنقض بيعة أبو بكر البغدادي.

وأصدر التنظيم إصدارًا مرئيًا جديدًا تحت عنوان «حز الرقاب»، ظهر خلاله قيام التنظيم بـذبح 15 شابًا من القبائل المتعاونين مع القوات المسلحة في حربها على الإرهاب، تبين أنها تجمعات للقطات سبق نشرها.