ممثل "يونيسف" فى مصر: نطاق وحجم ومحتوى «منتدى الشباب» مثير للإعجاب

الأربعاء، 12 يناير 2022 07:38 م
ممثل "يونيسف" فى مصر: نطاق وحجم ومحتوى «منتدى الشباب» مثير للإعجاب

 
قال جيريمى هوبكنز، ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" في مصر، حول المشاركة فى منتدى شباب العالم إن هذه المرة الأولى التى يشارك فيها فى المنتدى معربا عن إعجابه بمدى نطاقه وحجمه ومحتواه، حيث يوجد آلاف من الشباب بينما تتم مناقشة مجموعة واسعة من القضايا المختلفة. 
 
وأضاف فى تصريح خاص على هامش المنتدى أنه شارك فى مجموعة من الفعاليات مثل إطلاق مبادرة "شباب بلد" وهى أول منصة تجمع بين القطاع العام والقطاع الخاص والشباب فى بوتقة واحدة، حيث تعكف على جلب القطاع العام وشركاء التنمية والشركات الوطنية والمحلية والشباب وتركز على مساعدة النشء والشباب في الانتقال من "مرحلة التعلم إلى كسب العيش" وتوفر لهم المهارات التى يحتاجونها لدخول سوق العمل. 
 
وأكد أن إطلاق المبادرة الثلاثـاء كان فعالية مهمة ورائعة، معربا عن ثقته فى أن مصر التي لديها حوالى 27 مليون شاب وشابة هى المكان المناسب لإطلاق تلك المبادرة. وقال "نحن سعداء لوجود الحكومة المصرية معنا ولعبها دورا قياديا فى هذا الشأن والآن سندعو القطاع الخاص والشركات الكبرى والشركات متعددة الجنسيات للانضمام إلينا والعمل معنا لتطوير رؤية مشتركة مع الشباب لتحديد ما يمكن عمله في إطار  رؤية 2030 للشباب، وليتم توجيه الدعم  للشباب وجميع الجهات المعنية التى ستساعد هؤلاء الشباب على تحقيق أحلامهم." 
 
وحول أجندة المنتدى والموضوعات التى تتطرق إليها مثل تغير المناخ ومبادرة حياة كريمة، قال جيريمى هوبكنز إن اختيار الموضوعات كان ذات صلة بشكل كبير، فبغض النظر عن قمة المناخ كوب 27، هذا هو الوقت المناسب للحديث عن تغير المناخ، فهو يؤثر علينا جميعا ونعلم أن المنطقة العربية هى المنطقة الأقل انخراطا فى هذه القضية، وهذا ينبغى أن يتغير. وأوضح أن مناقشة أجندة منتدى الشباب لهذه القضية الملحة يساعد بالفعل فى عملية التغيير، ويشجع الشباب على الاهتمام بها". 
 
أما مبادرة حياة كريمة، فوصفها هوبكنز بأنها مبادرة ممتازة تمثل الوجه الآخر لمبادرة تكافل وكرامة التى تستهدف الفقراء والأكثر احتياجاً، بينما تستهدف حياة كريمة البيئة التى يعيش فيها هؤلاء الأشخاص. وأكد "نحن بالفعل فى شراكة مع الحكومة لضمان دعمنا كمنظمة اليونسيف لمبادرة حياة كريمة حيثما وجدت الحاجة، فالحكومة تقوم بعمل جيد فيما يتعلق بالبنية التحتية، ولكن نرغب فى توفير أفضل الممارسات العالمية والخبرات والتعليم، لضمان أن كل طفل فى قرى حياة كريمة يحظى بأفضل بداية ممكنة لحياته والحماية التى يحتاجها للمضى قدما فى الحياة حتى يصبح فى مرحلة المراهقة حيثما تبدأ مرحلة اكتسابه المهارات التي تنقله "من التعلم إلى كسب العيش".
 
وكانت انطلقت الثلاثاء، النسخة المصرية من مبادرة الأمم المتحدة الدولية “Generation Unlimited”  تحت اسم "شباب بلد" خلال منتدى شباب العالم 2021 بشرم الشيخ تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لتكون مصر أول دولة في المنطقة تشهد إطلاق نسخة من المنصة الدولية.
 
وتعتبر المبادرة الدولية هي أول شراكة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص والشباب في العالم بهدف تدريب وإكساب المهارات وربط جميع شباب العالم البالغ عددهم 1.8 مليار شاب تتراوح أعمارهم بين 10-24 عاماً بفرص العمل، وريادة الأعمال، والتأثير الاجتماعي الإيجابي.
 
ووفقا لبيان من يونسيف، تم اختيار مصر لإطلاق النسخة الوطنية الأولى في المنطقة من المبادرة الدولية "Generation Unlimited" . وكانت المبادرة الدولية أطلقت في الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2018 لتجمع بين قادة العالم والمؤسسات العامة والخاصة وتلك التي يقودها الشباب من أجل الشراكة والتمويل وتقديم حلول قابلة للتطوير على نطاق واسع للشباب، بما يسهم في تفعيل استراتيجية الأمم المتحدة بشأن الشباب (2030) والتقدم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وتتبنى المبادرة مفهوم "التعلم من أجل الكسب" كوسيلة لمواءمة قدرات الشباب مع احتياجات سوق العمل.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا