«السيسي» كلف باستمرار معارض السلع الأساسية لنهاية 2022.. و«فاو» ترصد انخفاض الأسعار العالمية في إبريل

الثلاثاء، 17 مايو 2022 12:31 م
«السيسي» كلف باستمرار معارض السلع الأساسية لنهاية 2022.. و«فاو» ترصد انخفاض الأسعار العالمية في إبريل
سامي بلتاجي

أفادت منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة، الجمعة، 6 مايو 2022، انخفاض الأسعار العالمية للسلع الغذائية في شهر أبريل الماضي، بعد أن قفزت بصورة ملحوظة الشهر السابق؛ وجاء الانخفاض جراء انخفاض متواضع في أسعار الزيوت النباتية والحبوب.
 
وبحسب المنظمة، بلغ مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الأغذية 158.5 نقاط في أبريل 2022، أي بانخفاض قدره 0.8% عن مستواه الأعلى على الإطلاق، الذي سجله في مارس؛ وظل المؤشر، الذي يتتبع التغيرات الشهرية في الأسعار الدولية لسلة من السلع الغذائية الأكثر تداولاً في التجارة، أعلى بنسبة 29.8%، عما كان عليه في أبريل 2021.
 
وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وفي كلمته، خلال حفل إفطار الأسرة المصرية، في 26 أبريل 2022، كان قد تطرق إلى تكليف الوزارات والمؤسسات والأجهزة، التي ساهمت في معارض توفير السلع الأساسية للمواطنين، خلال فترة شهر رمضان، باستمرار فعالياتها، حتى نهاية عام 2022.
 
وكان جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة، قد ساهم بعدد 1400 منفذ، في توفير السلع الغذائية، بتخفيضات بين 20% و30%؛ وذلك، وفقاً لما ذكره اللواء وليد حسين أبو المجد مدير عام الجهاز، خلال فعاليات تفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، منطقة توشكي وافتتاح موسم حصاد القمح بالمنطقة، في 21 أبريل 2022.
 
هذا، وانخفض مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية، بنسبة 5.7% في أبريل، منتقصاً تقريباً ثلث الزيادة المسجلة في مارس السابق عليه، بعد أن أدى تقنين الطلب إلى خفض أسعار زيت النخيل ودوار الشمس وفول الصويا؛ والواقع -فيما تراه المنظمة- أن انعدام اليقين المحيط بتوفر كميات مخصصة للتصدير إلى خارج إندونيسيا، وهي المصدّر الأول في العالم لزيت النخيل، قد تمكن من احتواء مزيدٍ من الهبوط في الأسعار الدولية.
 
وقد انخفض مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب، بشكل طفيف بلغ 0.7 نقاط في أبريل، جرّاء تراجع بنسبة 3.0% في الأسعار العالمية للذرة. وارتفعت الأسعار الدولية للقمح، بفعل تأثرها الشديد باستمرار تعطّل الموانئ في أوكرانيا، والتخوف من أحوال المحاصيل في الولايات المتحدة الأمريكية، ولو المنظمة ترى أن الكفة قد عدلت بعض الشيء، بفضل زيادة الشحنات من الهند، وارتفاع الصادرات من الاتحاد الروسي، التي كانت أعلى من المتوقع، بنسبة 0.2%؛ في حين ارتفعت الأسعار الدولية للأرز، بنسبة 2.3%، عن المستويات التي سجلتها في مارس، مدعومةً بالطلب القوي من جانب الصين والشرق الأدنى.
 
وبالتزامن، ارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر بنسبة 3.3%، مدعوماً بارتفاع أسعار الإيثانول، والقلق إزاء الانطلاقة البطيئة لموسم الحصاد لعام 2022 في البرازيل، أكبر مصدر للسكر في العالم؛ وارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم بنسبة 2.2% عن الشهر الماضي، مسجلاً مستوى مرتفعاً قياسياً جديداً، مع زيادة أسعار لحوم الدواجن والخنزير والأبقار؛ بينما تأثرت أسعار لحوم الدواجن بتعثر الصادرات من أوكرانيا، وبزيادة تفشي أنفلونزا الطيور في النصف الشمالي من الكرة الأرضية؛ وعلى النقيض، تراجع متوسط أسعار لحوم الأغنام بشكل هامشي.
 
إلى جانب ذلك، ارتفع مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار منتجات الألبان بنسبة 0.9%، على خلفية الانكماش المستمر للإمدادات العالمية، إذ بقي إنتاج الحليب في أوروبا الغربية وأوسيانيا دون مستوياته الموسمية؛ وكان ارتفاع الأسعار العالمية للزبدة، هو الأعلى، متأثرةً أسعارها، بالارتفاع الحاد في الطلب المرتبط بالنقص الحالي لزيت دوار الشمس والسمن النباتي.
 
الرئيس عبد الفتاح السيسي، وفي كلمته، المشار إليها، خلال حفل إفطار الأسرة المصرية، كان قد أوضح أن استراتيجية الدولة بدايةً من عام 2014، تقوم على الحفاظ على احتياطي استراتيجي من السلع، لا يقل عن 6 شهور.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا