علاء أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية في حواره لـ"صوت الأمة": شكراً للرئيس السيسي لاهتمامه بتطوير أضرحة آل البيت

السبت، 21 مايو 2022 11:30 م
علاء أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية في حواره لـ"صوت الأمة": شكراً للرئيس السيسي لاهتمامه بتطوير أضرحة آل البيت
منال القاضي

- عضو المجلس الأعلى للطرق الصوفية يطالب ببنك لأموال زكاة المصريين ويؤكد: أنفع من الأوقاف والجمعيات الخيرية

كشف الدكتور علاء أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية عضو المجلس الأعلى للطرق الصوفية لـ «صوت الأمة» عن أهمية الدراما في تجسيد حياة مشايخ الصوفية والشهداء وعلماء الأزهر والشخصيات المؤثرة في المجتمع، مطالباً بتوفير عدد من الأمور لإبراز دور مشايخ الطرق الصوفية لتنمية المجتمع وحمايته من الفتن والسائرين بين البشر يجلسون هؤلاء في الجنة وآخرين في النار، ويشوهون صورة الدين والمتدينين، ويحاولون أن يصلوا للسلطة عن طريق فزاعة الحلال والحرام.

وقال أبو العزئم أنه يجب تسليط الضوء في الدراما المصرية على شخصيات لها دور بارز في بناء ومساندة الأمة، والدفاع عن ثوابتها وهم العلماء ومشايخ الطرق الصوفية والشهداء الذين يواصلون الدفع بأرواحهم لمحاربة الإرهابيين، والذين يضحون بدمائهم الطاهرة ضد قوى الشر، ولهم منا جميعا التحية والتقدير، مشيراً إلى إن مشايخ الصوفية يقدمون قدوة الحسنة في اتباع سنة النبي "صلى الله علية وسلم "، وزهدوا في الدنيا والشعب المصري ملئ بعلماء لهم باع في التصوف، والسلفيون والعلمانيون يحاولون إخلاء مصر من الصوفية نهائيا والقضاء عليها، ولكن لابد أن نظهر أخلاقيات العلماء صوفية.

وأضاف أبو العزائم "وللحقيقة أنا لم أشاهد تليفزيون الدولة نهائيا من أيام عهد مبارك، فمبارك ضيع كل شيء حلو بالتليفزيون، وفكرة أنه هناك مسلسل أو فيلم أبزر دور الشهداء وعلماء والمشايخ فهذا أمر محمود جدا هام للغاية لنشر أخلاق إسلامية ووسطية تتبع منهم كتاب الله وسنه "النبي "صلى الله علية وسلم"، وكل الدعم لقواتنا المسلحة الباسلة في مواجهة الإرهاب ونحن واثقون في قدرات أبنائها الأبطال في القضاء على أهل الشر والإرهابيين فهم أعداء الأمة".

وأكد الدكتور علاء أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية أن السلفيون والإخوان متطرفون فكريا وعاطفيا لأنهم يريدون السلطة من باب الدين، ويحالون أن يحصروا صوة الرجل الصوفي بين "الفتة واللحمة والأرز"، ولكن المنهج التصوف منهج رائع في كل المبادئ والاخلاقيات الدينية وأسلم عليه العديد من دول الغرب في أورابا ويدرسونه جيدا، ويعتنقون منهج التصوف المبني على الصدق.

وحول دور مشايخ الصوفية في تطوير المنهج الصوفي وكيفية وصوله للناس، قال الدكتور علاء أبو العزائم أن مشايخ الصوفية يتبعون كتاب الله، وسنة نبيه ولابد من تفرغ مشايخ الصوفية لتطبيق المنهج الصوفي وتوفير كرينهات لتنقلهم بين المحافظات مجاناً.

وتحدث أبو العزائم عن اهتمام الرئيس السيسى بتطوير مساجد آل البيت والأضرحة، وقال " أنا ذهبت إلى ضريح ومسجد الإمام الحسين وشاهدت عمليات التطوير، وما تم فيه وكنت في حالة انبهار وفخر بما حدث أمام العالم، فدعوت للرئيس السيسي على اهتمامه بتطوير الأضرحة والمساجد آل البيت، ربنا يحقق آماله للأمه كلها، وأنا سافرت في دول الخارج وفى أوربا وشاهد كنائس ومساجد في أورابا لم تكن على هذا القدر والنظام بما تم الامام الحسين سوآءا الضريح أو المسجد".

وأشار أبو العزائم إلى أن لديه مقترحات لتطوير الصوفية، وقال "لدى اقتراح لحفظ مكانة مشايخ الصوفية لكى يتفرغوا للتطبيق المنهج الصوفى ونشره، كما اقترح تخصيص ميزانية لمشيخة عموم الطرق الصوفية، تقدر بـ 24 مليون للمشايخ و6 مليون لانعقاد مؤتمرات بمصر يشارك فيها كبار مشايخ الطرق الصوفية بالخارج أي إجمالي 30 مليون كل سنه ويجري حساب لكل ميزانية لمعرفة أين صرفت وما التطور الذي أحدثته لمصر وللشعب عامة نتيجة هذه الميزانية، وأن يصرف لكل شيخ من شيوخ الطرق الصوفية ما يعادل 800 جينه في الشهر".

وأضاف الدكتور علاء أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية "لدى اقتراح آخر لزكاة المسلمين، فما تأخذه الجمعيات والأزهر والأوقاف كلها تذهب على دورات المياه، وهى حوالى 40 مليار جينه سنويا يعنى حوالى 2 مليار دولار، فاقترح تأسيس بنك خاص للزكاة في كل مركز لضمان توجيهها بشكل صحيحا في مصارف الزكاة، ويكون رئيس البنك بدون راتب، ويكون فريق عمل حوله من كبار الموظفين المحالين للمعاش يأخذ بمشورتهم في كيفية استغلال طاقات الشباب لإنشاء مشاريع استثماريه لهم للقضاء على البطالة".

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا