الرئيس كلف إدارة منتدى شباب العالم بتكوين مجموعات شبابية للمشاركة بقمة شرم الشيخ.. وزيرة البيئة تؤكد على الحوار مع الفئات الأكثر عرضة لآثار تغير المناخ

الأحد، 22 مايو 2022 05:05 م
 الرئيس كلف إدارة منتدى شباب العالم بتكوين مجموعات شبابية للمشاركة بقمة شرم الشيخ.. وزيرة البيئة تؤكد على الحوار مع الفئات الأكثر عرضة لآثار تغير المناخ
سامي بلتاجي

أكدت وزيرة البيئة، الدكتورة ياسمين فؤاد، على حرص مؤتمر الأطراف باتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27، المقرر عقده في شرم الشيخ، نوفمبر 2022، على دفع أجندة العمل المناخي، والانتقال الفوري لإجراءات التكيف والتخفيف بقدر متوازن، بما يحقق آمال وطموحات جميع الدول.
 
جاء ذلك، خلال مشاركة الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة عبر تقنية «ڤيديو كونفرانس»، بصفتها المبعوث الوزاري لمؤتمر المناخ COP27، في جلسة «الطريق إلى COP27»، على هامش فعاليات مؤتمر معهد مبادرة الاستثمار المستقبلي، بالعاصمة البريطانية، لندن؛ حيث أوضحت أن الحاجة الملحة لدفع العمل المناخي العالمي، جعلت مؤتمر شرم الشيخ للمناخ COP27، مؤتمراً للتنفيذ، خاصةً مع إنهاء كتاب قواعد باريس، مما يتطلب التركيز على مجموعة من الرسائل الهامة، ومنها ضرورة اجراء حوار شامل يضم جميع الأطراف، من حكومة وقطاع خاص ومجتمع مدني وشباب ومرأة والمجتمعات الأكثر عرضةً لآثار تغير المناخ، وضرورة الانتقال من مرحلة التعهدات إلى خلق التزامات حقيقية تلبي مطالب التصدي لآثار تغير المناخ، والتحرك العاجل بالبدء الفوري في التنفيذ من خلال تقديم قصص النجاح المختلفة، وخاصة قصص نجاح المجتمعات الهشة والأكثر تأثرا بتغير المناخ في التكيف مع تلك الآثار، خلال مؤتمر المناخ القادم COP27، لتكرارها والبناء عليها.
 
وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، وفي كلمته، بالجلسة الختامية للمنتدى الرابع لشباب العالم، في 13 يناير 2022، كان قد أعلن عن تكليف إدارة المنتدى، بالتنسيق مع الوزارات والجهات المعنية، لتكوين مجموعات شبابية للمشاركة في الإعداد لقمة المناخ في شرم الشيخ.
وزيرة البيئة، وفي كلمتها، المنوه عنها، شددت على أن مصر تسعى، خلال رئاستها لمؤتمر المناخ القادم COP27،، إلى تقديم نموذج واقعي للعالم لإمكانية مواجهة آثار تغير المناخ، يمكن تكراره والبناء عليه، من خلال تحويل مدينة شرم الشيخ المستضيفة للمؤتمر إلى مدينة خضراء، سواء بالتحول إلى النقل الكهربي، ومساعدة الفنادق في الحصول على النجمة الخضراء، ونشر العمل بوحدات الطاقة الشمسية داخل الفنادق بتيسير الشراكة مع القطاع الخاص والبنوك، وتغيير نظام إدارة المخلفات؛ مضيفةً أن مؤتمر شرم الشيخ للمناخ، سيحرص على دفع عملية صياغة التعهدات التي اطلقتها الدول المتقدمة في مؤتمر جلاسكو للمناخ، على مستوى القادة والتمثيل رفيع المستوى من وزراء ومسؤولين، وتسليط الضوء على المدخل الربحي من تضمين القطاع الخاص، كشريك في تمويل المناخ، وتوفير الحوافز التمويلية الجاذبة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا