"ديلى ميل": اكتشاف أكثر من 200 إصابة بجدرى القرود فى 23 دولة

الجمعة، 27 مايو 2022 01:04 م
"ديلى ميل": اكتشاف أكثر من 200 إصابة بجدرى القرود فى 23 دولة

كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، إنه تم اكتشاف أكثر من 200 إصابة بجدري القرود على مستوى العالم في 23 دولة، بما في ذلك المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وإسرائيل وأستراليا.
 
وقالت الصحيفة، يُطلب من الأمريكيين الذين يسافرون إلى الخارج اتخاذ "احتياطات معززة" بسبب تفشي المرض، بما في ذلك تجنب المرضى والحيوانات.
 
حذر الخبراء بما في ذلك الدكتور رومولوس بريبان، الباحث في معهد باستير في باريس، فرنسا - لسنوات من أن تفشي الفيروس لا بد أن يحدث لأن الكثير من الناس لم يعد لديهم مناعة ضد ابن عمه وهو مرض"الجدري".
 
وفى أمريكا، قالت الدكتورة جينيفر ماكيستون، خبيرة الفيروسات في مركز السيطرة على الأمراض، "نحن نعمل بجد لاحتواء الحالات التي تحدث حتى لا تنتشر فيما بعد"، لذلك أعتقد أنه من السابق لأوانه معرفة ذلك."
 
وأشارت إلى أن المرض تفشى عام 2003 - وهو أكبر تفشٍ واجهته الولايات المتحدة حتى الآن - حيث أصيب بالفيروس مئات الحيوانات و47 شخصًا، لكنه لم يصل أبدًا إلى البرية، بعد ذلك التفشي، لم نرَ أنه أصبح وبائيًا، ولم نشاهد أي خزانات للحيوانات، لذلك أعتقد أننا نأمل أن نتمكن من احتوائه بالمثل.
 
وقالت الصحيفة، تنطبق إرشادات السفر الصادرة عن مركز السيطرة على الأمراض (CDC) على جميع الرحلات الدولية خارج الولايات المتحدة
 
وطالبت أولئك الموجودين خارج الولايات المتحدة بتجنب المرضى والحيوانات، وعدم أكل لحوم الطيور، وعدم استخدام أي كريمات أو مساحيق أو مستحضرات مصنوعة من الحيوانات البرية، تم حث أي شخص يعاني من طفح جلدي غير مبرر - وهو عرض شائع للفيروس - على التماس العناية الطبية الفورية.
 
كشف متحدث باسم إدارة الصحة في مقاطعة سالت ليك - في ولاية يوتا – غرب الولايات المتحدة، أمس أن مركز السيطرة على الأمراض أكد إصابتين بجدرى القرود في الولاية، يعيش الشخصان البالغان - اللذان لم يتم الكشف عن اسمهما - في نفس المنزل وأصيبا "بمرض خفيف" بعد عودتهما من الخارج، لقد تم عزلهما في المنزل منذ يوم الأربعاء، حيث قال رؤساء الصحة المحلية إنه لا يوجد خطر من انتقال العدوى على نطاق أوسع، لم يتم الكشف عن المكان الذي عاد منه الأفراد، باستثناء أنها منطقة "تعاني حاليًا من حالات جدري القرود".
 
يجري مركز السيطرة على الأمراض حاليًا اختبارات لتأكيد الحالتين في فلوريدا، وواحدة في كل من كاليفورنيا وواشنطن ونيويورك، تم تأكيد حالة في ولاية ماساتشوستس في وقت مبكر من تفشي المرض.
 
وقال مركز السيطرة على الأمراض في بيان يوم الأربعاء، إن جميع الحالات لرجال عادوا مؤخرًا من السفر من الخارج، تتم مراقبة 200 شخص على الأقل لاحتمال إصابتهم بالعدوى بعد تعرضهم لشخص مصاب بالفيروس.
 
وأضافت الصحيفة، إن خطر انتقال العدوى منخفض لأن انتشار الفيروس "صعب للغاية، يتطلب عادةً التلامس المستمر من الجلد إلى الجلد مع الآفات المعدية، ولكن يمكن أيضًا أن ينتشر في قطرات يطردها شخص مصاب، تبدأ العدوى بحمى وأعراض "شبيهة بالإنفلونزا" لمدة تصل إلى 21 يومًا بعد الإصابة بالفيروس، ثم تتطور إلى طفح جلدي يظهر على الوجه قبل أن ينتشر في جميع أنحاء الجسم، آفات جلدية مؤلمة تظهر أيضا.
 
يقول رؤساء الصحة إنه في الفاشية الحالية، تظهر هذه الآفات الجلدية بشكل أكثر شيوعًا في منطقة الأعضاء التناسلية، مما يدفع النظريات التي تنتشر عن طريق الجنس، تختفي معظم الحالات من تلقاء نفسها في غضون 4 أسابيع، لكن حوالي واحد من كل 100 شخص يصاب بالسلالة المنتشرة حاليًا من الفيروس يموت من العدوى.
 
يتم تقديم لقاحات الجدري للأشخاص الذين يتعرضون للفيروس، والتي تعمل أيضًا ضد هذا الفيروس لأن الاثنين مرتبطان ارتباطًا وثيقًا - لتعزيز مناعتهم، يتم إعطاء المرضى أيضًا مضادات حيوية للمساعدة في كبح المرض، يأتي ذلك بعد أن حذر الخبراء أمس من أن تفشي المرض "حتمي" لأن الكثير من الناس ليس لديهم الآن حماية ضد الجدري.
 
يقول العلماء، إن ضعف المناعة ووقف برامج التلقيح ضد الجدري قد يساعد في تفسير سبب انتشار فاشيات جدري القرود في جميع أنحاء العالم.
 
قال الدكتور رومولوس بريبان، الباحث في معهد باستير في باريس، إن التفشي العالمي الحالي "ينتظر الحدوث" بسبب مستوى المناعة "صفر تقريبًا" في العالم، واكتشفت 19 دولة حالات إصابة في الشهر الماضي، وهو ما أثار القلق لأن العدوى تحدث عادة في غرب ووسط إفريقيا فقط.
 
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا