بسبب الجليد وتغير المناخ... إيطاليا على حافة الانهيار

الأربعاء، 06 يوليه 2022 02:30 م
بسبب الجليد وتغير المناخ... إيطاليا على حافة الانهيار
جبال الألب - أرشيفية

تستمر جهات البحث والانقاذ فى العمل بمنطقة مارمولادا ، بعد حادث جليدى فى جبال الألب أودى بحياة 8 أشخاص، حيث أكد الخبراء أن تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة السبب الرئيسى فى هذا الانهيار.

وأكدت السلطات الإيطالية أن عمليات البحث استأنفت عملها بعد أن توقفت مساء الأحد ، بسبب سوء الأحوال الجوية، مشيرة إلى استحالة العثور على المفقودين "أحياء"، وإن فرص العثور على ناجين تنخفض إلى صفر.

البحث عن المفقوين

واتجه رئيس الحكومة الإيطالية ماريو دراجى، لبلدة كاناتسى، برفقة ممثلى السلطات المحلية ، وقال " أنا هنا للتعبير عن قرب عميق من المجتمع المحلي ومن أسر الضحايا"، وأضاف "اليوم أنا هنا لأدرك ما حدث شخصيًا ولأؤكد لكم أن حقيقة حضورنا إلى هنا تأتي لأمر مقلق للغاية، ولقد أجرينا استطلاعا تقنياً وتشغيلي مع جميع من تعاون في العمليات، لكن قبل كل شيء، أنا هنا للتعبير مشاعر قرب وتعاطف صادقة من أسر الضحايا، المفقودين، الجرحى وأعضاء المجتمعات المحلية المتضررة جراء هذه المأساة".

وأضاف دراجى "أود أن أشكر كل الذين عملوا في هذا اليوم ونصف اليوم، رجال هيئة الدفاع المدني، فريق الإطفاء، كادر الإنقاذ الجبلي، السلطات الصحية والمتطوعين، أشكرهم جميعًا على كرمهم واحترافهم وشجاعتهم، لأنكم كما تعلمون، تتطلب هذه العمليات تعريض النفس لحالة خطر كبير".

جبال الالب
جبال الالب

 

وأشارت صحيفة "كورييرى ديلا سيرا" الإيطالية، إلى أن الفرق العاملة فى المنطقة تمكنت من العثور على 4 أشخاص على قيد الحياة، على الرغم من أن الـ16 آخرين لا يزالوا فى عداد المفقودين، ولكن أصبح العثور عليهم أحياء أمرا مستحيلا، وفقا لما أكدته السلطات الإيطالية.

وقال أليكس باراتين، المتحدث باسم فرق الإنقاذ: "يكاد يكون من المستحيل عودة المفقودين أحياء"، مشيرا إلى أن عدد المفقودين حتى الآن غير مؤكد، ولكن وفقا للتقديرات فإنه لا يزال هناك 15 شخصا مفقودا على الاقل ومازالوا محاصرين تحت منطقة الانهيار الأرضى".

وأكد باراتين أن "الوضع حرج للغاية وهناك احتمال لانهيارات جديدة ولا يمكن لأحد دخول الجبل الجليدى"، موضحا "نحن نراقب كل شئ بالطائرات بدون طيار وعندما ترى شيئا تتدخل طائرات الهليكوبتر".

وأوضح راؤول مارتن مورينو، الأستاذ في جامعة مدريد المستقلة (UAM)، أن "ثلثي الأنهار الجليدية فقدت حجمها، وهو ما بين 0.70 و 1.70 سم". جنبا إلى جنب مع الاحتباس الحراري وتغير المناخ.

وقال الخبير من جامعة مدريد المستقلة (UAM) راؤول مارتن مورينو: "في العشرين عامًا الماضية ، فقدت جبال الألب 17٪ من جليدها وثلثي الأنهار الجليدية فقدت حجمها ، وهو ما بين 0.70 و 1.70 سم". وفقًا للباحث ، فإن الأنهار الجليدية "دائمًا غير مستقرة ، ولكن ليس في هذا الحجم".

وأضاف أنه مع ارتفاع درجات الحرارة في مارمولادا إلى 10 درجات أو أكثر ، فإن هذا يتسبب في "أن يكون الجبل أكثر استقرارًا ويفقد صلابته"، ومن جانبه ، يتفق المتخصص في تغير المناخ في Ecologistas en Acción ، خافيير أندالوز ، مع مارتن مورينو على أن هذه الظواهر، مثل تلك التي حدثت في مارمولادا ، ستحدث "بكثافة أكبر" لأن انحسار الأنهار الجليدية " ليست عملية جديدة ".

وقال "نجرب بطريقة واضحة ومكثفة ليس فقط في إيطاليا ، ولكن أيضًا في إسبانيا ، على سبيل المثال في الأنهار الجليدية في جبال البيرينيه التي انحسرت في السنوات الأخيرة".

وأضاف فني البيئة أن هذا يعني فقدان احتياطيات المياه التي يطلقها النهر الجليدي في الصيف ، ولكن أيضًا زيادة في الجريان السطحي بسبب الذوبان الذي قد يتسبب في فيضانات خطيرة.

وفقًا للجيولوجيين جيروم تشابيلاز وكارلوتا إسكوتيا دوتي ، فإن اختفاء الأنهار الجليدية في جبال الألب والأنديز "عملية لا رجوع عنها وسيختفي الكثير منها بحلول نهاية القرن".

وقارن الخبراء ما حدث فى جبال الألب بحادث آخر من تراجع الكتل الجليدية  وقع فى مونتى بيريدو بجبال البرانس فى عام 1953، والذى أدى إلى مقتل جنديين.

وأشار الجيولوجي والأستاذ في مدرسة جامعة البوليتكنيك في هويسكا ، خوسيه أنطونيو كوتشي، إلى أن تراجع الأنهار الجليدية فى جبال البرانس يجعل من غير المحتمل تماما أن التعرض للانفصال الذى حدث فى مارمولادا فى جبال الألب ، حيث تسارعت سرعة سقوط الصخور على الجبل بسبب تغير المناخ، من خلال ازعاج التربة الصعيقية، وهى الطبقة الجليدية من التربة التى تعمل مثل الصمغ".

وأضاف كوتشي أنه فى مونتى بيرديدو أو إل انيتو فى جبال البرانس، لا توجد كتل من جليد مثل التى انفصلت فى مارمولادا، والتى قضت على حياة مجموعة كاملة من متسلقى الجبال فى طريقها .

 تعرضت مونتي بيرديدو لانهيار أرضي أدى إلى مقتل جنديين ، ولكن حدث ذلك قبل 70 عامًا تقريبًا ، عندما كانت كتلة الجليد أكبر، كما لقي اثنان من قادة مدرسة جبل جاكا العسكرية مصرعهم أثناء التدريبات العملية وأصيب ضابطان آخران بجروح خطيرة ، وكانوا يتسلقون الجليد لتجاوز حواجز السيراك مع حدوث هبوط داخلي.

ورأى  ألفريدو سيريتا ، وهو أيضًا خبير جيولوجى ، أن وقوع حادث فى البرانس مثل الذى حدث فى جبال الألب ، "غير مرجح جدًا" نظرًا لتراجع الأنهار الجليدية.

وقال خيسوس ريفوليتا، خبير فى العلوم البيئية "أصبح يمكن سماع كتل الجليد وهى تتساقط من جبال الالب ، خاصة فى هذه الأيام حيث ارتفاع درجات الحرارة ، ولذلك فلابد من إزالة الثلوج باستمرار كأمر وقائى".

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا