‏‫كلاكيت ثالث مرة.. الاعتداء على «كمين المرازيق».. استهدفه ملثمون يقودون دراجات نارية.. شهيدان ومصاب حصيلة عمليتين إرهابيتين في أقل من شهرين.. ورجال الشرطة يحبطون المحاولة الثالثة

الإثنين، 04 أبريل 2016 01:17 م
‏‫كلاكيت ثالث مرة.. الاعتداء على «كمين المرازيق».. استهدفه ملثمون يقودون دراجات نارية.. شهيدان ومصاب حصيلة عمليتين إرهابيتين في أقل من شهرين.. ورجال الشرطة يحبطون المحاولة الثالثة
صورة ارشيفية
حازم هدهد

على طريقة إرهاب التسعينات تسللت مجموعة من العناصر التخريبية مستترين بظلمة الليل بين زراعات منطقة البدرشين، حتى وصلوا الى غايتهم، وبدأوا فى إطلاق الأعيرة النارية تجاه رجال الشرطة المعينين، خدمة أمنية، بكمين المرازيق، إلا أن هذه المرة لم تكن كسابقتها، فقد فوجئت المجموعة الإرهابية بمقاومة لم تكن فى حسبانهم من القوات، التى بادلتهم إطلاق النيران بقوة ودقة وتمكنت من تفريقهم مما دفعهم للهرب بين الزراعات ودون أن تسيل نقطة دم واحدة من دماء رجال الشرطة.

تلك هى المرة الثالثة التى يتعرض فيها الكمين لمثل هذه الإعتداءات فى أقل من شهرين، ودائما ما كان يسقط فيها ضحايا ومصابين من رجال الشرطة، فالواقعتين الأولتين لم يفصل بينهما سوى 10 أيام فقط، والطريقة فى المرتين كانت واحدة "مجهولون يستقلون دراجة نارية".

"الواقعة الأولى":
بالتحديد فى السابع عشر من فبراير الماضي، سقط أمين شرطة أحمد السيد الغاوي، من قوة مركز شرطة البدرشين، وأصيب أميني شرطة أحمد محمد سيد سلام، وعثمان حسين توفيق، من قوة الإدارة العامة لمرور الجيزة، بعد إستهدافهم من قبل مجهولَين يستقلان دراجة نارية أطلقا الأعيرة النارية، على قوة التأمين المعنية بنقطة الميزان بالمنطقة.

"الواقعة الثانية":
فى العشرة أيام الأخيرة من شهر فبراير الماضي، فوجئ عريف الشرطة أحمد ناجي سيد محمد، من الإدارة العامة لمرور الجيزة، المكلف بحراسة مزلقان محطة المرازيق، بملثمين يقودان دراجة نارية وقاما بإطلاق وابلا من الأعيرة النارية عليه ليلفظ أنفاسه الأخيرة، متأثرا بحراحه ويصبح ثانى شهيد فى تلك المنطقة فى أقل من 10 أيام وبنفس الوسيلة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق