تعرف على الكميات الآمنة لتناول ملح الطعام

الثلاثاء، 29 نوفمبر 2016 07:58 ص
تعرف على الكميات الآمنة لتناول ملح الطعام

تكاد كل الوجبات التي نتناولها لا تخلو من الملح انطلاقًا من الفطور مرورًا بوجبة الغداء ثم العشاء، إلا أن الإكثار منه يضر بالصحة بشكل كبير مما يؤدي إلى ظهور أمراض كثيرة كأمراض القلب والدورة الدموية.

والسبب في ذلك يعود إلى توافر الملح على نسب كبيرة من مادة الصوديوم.

يعد الصوديوم من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم بشكل صحيح؛ حيث يستخدم في الجسم للسيطرة على ضغط الدم وحجم الدم، وكذلك العضلات والأعصاب ضمن العمل بشكل صحيح، ليشكل ملح الطعام نحو 40% من الصوديوم.

وذكر موقع «دويتشه فيله» الألماني أن فريقًا من الباحثين الأميركيين أجرى دراسة عن الموضوع تحت إشراف داريوس موزفريان من مدرسة هارفارد للصحة العامة؛ حيث فحصوا معطيات تتعلق بكميات الصوديوم المستهلكة في 66 بلدًا، وقاموا بعقد مقارنة بين 205 من الأبحاث المختلفة، إضافة إلى 107 دراسات عن تأثير الصوديوم على ارتفاع ضغط الدم، ومن أبرز النتائج التي تم التوصل إليها هو أن كل شخص تقريبًا يتجاوز الكميات التي تنصح بها منظمة الصحة العالمية، وهي غرامان من الصوديوم في اليوم أي ما يعادل 4.5 غرامات من ملح الطعام.

كما كشفت دراسة طبية أخرى نُشرت في مجلة طب الأعصاب وجراحة المخ والطب النفسي أن إفراط مرضى التصلب العصبي المتعدد في استهلاك الملح قد يعزز من حدة أعراض المرض.

وطالبت الدراسة بضرورة الحد من تناول الصوديوم إلى حوالى 1.500 ملليغرام في اليوم الواحد بين مرضى ضغط الدم، فضلًا عن البالغين الذين يعانون قصورًا في وظائف القلب الاحتقاني، تشمع الكبد وأمراض الكلى وينبغي أن يكون أقل بكثير.

وكان عدد من الدراسات السابقة وجد علاقة محتملة بين الملح والربو والوفيات في مرضى السكر النوع الأول، فضلًا عن أن الملح يعمل على تسارع معدلات شيخوخة الخلايا في سن المراهقة وأمراض الشرايين.

وفي المقابل يعد تناول الكميات المناسبة من الصوديوم يجعل مفعوله جيدًا، إذ يحافظ على توازن السوائل في الجسم ويؤثر في عملية تقلص وتمدد العضلات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق