الإنشقاق يضرب جبهتي الجماعة الإرهابية بإسقاط بيعة أعضائها

الإثنين، 19 ديسمبر 2016 03:45 م
الإنشقاق يضرب جبهتي الجماعة الإرهابية بإسقاط بيعة أعضائها
محمد الشرقاوي

شهدت مواقع التواصل الأجتماعي معارك إلكترونية بين أعضاء جبهتي جماعة الإخوان الإرهابية، في تأكيد صريح على مدى الإنشقاق داخل الجماعة، بين أنصار جبهة القيادات التاريخية، والتي يمثلها محمود عزت، وبين جبهة الشباب التي يمثلها، الإرهابى محمد كمال الذي تم تصفيته سابقًا.

إجتماع شورى الجماعة للجنة الشباب والمزعوم إنعقاده في القاهرة، أصدر قرارًا جديدًا بتعيين رئيسًا لمجلس الشورى ووكيلين، لإدارة الأمور، لحين خروج قيادات الإرهابية من السجون، الأمر الذي دفع طلعت فهمي، المتحدث باسم جبهة عزت، إلى شن هجومًا إعلاميًا جديدًا، أظهرت حجم الشقاق الذي تعاني منه الإرهابية، مشيرًا أنه لا يوجد ما يسمى بمجلس شورى الجماعة الذي تحدث عنه "منتصر"، وأن جميعهم لا يمثلون الجماعة.

وأضاف "فهمي" في بيان له، اليوم الاثنين، أن أتباع محمد كمال، مؤسس اللجان النوعية، هم خارج الجماعة تمامًا، وفقدوا بيعتهم للمرشد، وأن من يسمى محمد منتصر تم فصله من الجماعة بتاريخ 14 ديسمبر العام الماضي.

وقد دفعت القيادة التاريخية للإرهابية إلى الإعلان بأن الجماعة الإرهابية لاتدار عبر مواقع التواصل فى إشارة إلى المعارك الإلكترونية بين أنصار محمود عزت، و"التأسيس الثالث"، حول هذا الاجتماع، مؤكدة أن من يفعل ذلك فإنه فقد التواصل الحقيقي مع "الجماعة الأم"، ومن يصر على ذلك لا يمثل إلا نفسه، وعلى الجميع الإنحياز لمحمود عزت ومحمد عبدالرحمن مرسي الأمين العام للتنظيم.

ونشر الموقع الرسمي للجماعة بيانًا تداولته الصفحات المعارضة للتأسيس الثالث، قال فيه، "أنه لا صحة للأخبار التي يتم تداولها عن إنعقاد مجلس الشورى العام للجماعة بالقاهرة، وتعيد الجماعة التأكيد على أن السيد محمد منتصر قد تم إعفاؤه من مهمة المتحدث الإعلامي". بما يعنى أن قرارات مجلس الشورى، إستبعدت كافة قيادات الخارج،من أي مناصب تنفيذية أو إدارية بما فيهم محمود حسين، إبراهيم منير.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق