«داعش» يزعم البقاء.. والمؤشرات تذهب به إلى النهاية (تقرير)

الخميس، 05 يناير 2017 01:57 م
«داعش» يزعم البقاء.. والمؤشرات تذهب به إلى النهاية (تقرير)
محمد الشرقاوي

على الرغم من إعلان تنظيم «داعش» الإرهابي عن استمرار تواجده في سوريا والعراق بكامل قوته، إلا أن الإحصاءات والدلائل تؤكد أن التنظيم يواصل النزيف من حيث العناصر وأماكن السيطرة.

وزعم التنظيم الإرهابي في إصدار له، مساء أمس الأربعاء، عن وجود انتصارات لعناصره في مدينة الموصل، وقيام عناصره بعمليات انتحارية كبيرة ضد القوات العراقية.

التنظيم الإرهابي اعتمد استراتيجية للهروب من تلك الهزائم، كشفت عنها شبكة NBC الأمريكية، في تقرير مطول فندت خلاله تلك الاستراتيجية، التي تعتمد على 3 محاور أولها تنفيذ هجمات واستقطاب مؤيّدين، وإنشاء فروع وزعزعة الاستقرار، والدفاع والتوسع.

وذكرت الشبكة، أن التنظيم أوصى خلاياه باستقطاب مدنيين وتنفيذ اعتداءات داخل دول، حددتها الشبكة وهي «أمريكا، وكندا، وروسيا، والصين، وكازخستان، وأوكرانيا، وفرنسا، والمملكة المتحدة، والسويد، واليابان، وإسبانيا، وألمانيا، والدنمارك، والهند، واليونان، وبلغاريا، ورومانيا، وإيطاليا، والبوسنة والهرسك، والنمسا».

وأضافت أن «داعش» يسعى إلى إنشاء فروع وزعزعة الاستقرار في عدة دول هي «نيجيريا، والصومال، ومالي، وموريتانيا، والجزائر، والمغرب، وليبيا، وتونس، ومصر، والسودان، واليمن، والسعودية، وإيران، وتركيا، وباكستان، وأفغانستان، وبنجلادش، وإندونيسيا، وماليزيا، والفليبين».

المعطيات على أرض الواقع تشير إلى وجود حالة من الصراع داخل صفوف التنظيم، بعد ارتفاع أعداد قتلاه، البداية مع العراق، حيث فقد التنظيم الإرهابي 3 قيادات من رجال أبو بكر البغدادي، بحسب بيان التحالف الدولي ضد داعش، هم عماد المحلاوي، وفلاح الرشيدي، مسؤول السيارات المخفخخة، وأبو ترك، المسؤول المالي، خلال ديسمبر الماضي.

وفي سوريا، فقد التنظيم رجله الثاني مصطفى الحسين، والمعروف بأبو حمزة رياضيات، أبرز المقربين من أبو لقمان، والي الرقة في تنظيم «داعش»، قتل في قصف جوي للتحالف الدولي في حي الفردوس بمدينة الرقة.

وأعلن الجيش التركي، مقتل 38 مسلحًا من التنظيم في غارات جوية شنتها مقاتلات تركية شمال سوريا، إلى جانب تدمير 104 أهداف للتنظيم في قصف مدفعي للجيش التركي، وغارات جوية لمقاتلاته بمحيطه مدينة الباب التي يسيطر عليها «داعش» شمال سوريا.

وفي أفغانستان، ذكرت وزارة الدفاع الأفغانية، أن 10 من الموالين لتنظيم «داعش»، قتلوا خلال عمليات مكافحة الإرهاب دعمها سلاح الجو الأفغاني ووحدات المدفعية، في أقاليم ننجارهار، وكابيسا، ولوجار، وباكتيا، وغزني، وباداخشان، وبلخ، وهلمند.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق