محافظ القليوبية يفصل موظفة لسوء سلوكها‎ (مستندات)

الأربعاء، 08 فبراير 2017 04:41 م
محافظ القليوبية يفصل موظفة لسوء سلوكها‎ (مستندات)
محافظ القليوبية - رضا فرحات
غادة إبراهيم

أثارت أمنية إبراهيم أحمد عطا، إدارية بحي شرق شبرا الخيمة، حالة من الجدل، عقب صدور قرار بفصلها من العمل، متهمة المحافظة بمخالفة القوانين واللوائح المنظمة للعمل.

في ضوء ذلك، أعلنت محافظة القليوبية، أن «عطا» كانت تعمل بحي شرق شبرا الخيمة التابع للوحدة المحلية لمدينة شبرا الخيمة بوظيفة إدارية بعقد مؤقت على صندوق النظافة بند 2% «نظافة دفعة ثالثة» عام 2012، وبتاريخ 26 يناير 2017، عرض رئيس المدينة على المحافظ مذكرة تضمنت طلب إنهاء التعاقد معها، استنادًا لنص المادة السابعة من العقد المبرم معها، لقيامها بممارسة الشغب والمشاحنات مع زملائها واعتيادها التلفظ بألفاظ خارجة معهم واتخاذها أساليب من شأنها الإضرار بزملائهما وزميلاتها في العمل، ما يتسبب في عرقلة سير العمل والتأثير عليه سلبا.

وقالت المحافظة في بيان لها، إن الموظفة اعتدت على زميلتها بالحي شيماء صادق، بالضرب والسب والقذف، وأحيلت الواقعة للنيابة الإدارية بشبرا الخيمة القسم الأول للتحقيق، وأدانتها النيابة في القضية رقم 444 لسنة 2015، وصدر القرار رقم 373 لسنة 2016 بتاريخ 7 أغسطس 2016 بمجازاتها بخصم 5 أيام من راتبها فضلا عن سابقة صدور العديد من القرارات الإدارية بمجازاتها لتركها العمل بدون إذن منها القرار رقم 297 لسنة 2016، والقرار رقم 375 لسنة 2016.

وأضاف البيان: تم دراسة وضعها القانوني وعليه تم اتخاذ قرار بالموافقة على إنهاء التعاقد معها وفق نص البند السابع من العقد المبرم معها الذي ينص على أنه يجوز إنهاء التعاقد من قبل الطرف الأول حال ارتكاب العامل المتعاقد معه المخالفات التي من شأنها مخالفة نظام العمل المحدد له بمعرفة السلطة المختصة، ما يثبت صحة قرار المحافظة والوحدة المحلية المختصة قانونا.

وأكدت المحافظة في بيانها أن المشاجرة التي وقعت بين «أمنية عطا» وأحد الصحفيين، أثناء اللقاء الجماهيري الأسبوعي الذي يعقده المحافظ دوريًا حرصًا منه على التواصل الدائم مع المواطنين ويحضره القيادات التنفيذية بالمحافظة ومديريات الخدمات ويحضره العديد من الصحفيين هو أمر شخصي بين الطرفين، وليس للمحافظة أو أي من موظفيها دخلا فيه، مشددة على أن الطرف الثاني في المشاجرة لا يعمل مستشارا إعلاميا، أو مسؤولًا بالبوابة الإلكترونية بالمحافظة، وما أثير بشأن ذلك محض افتراء، وعارِ تماما من الصحة.

وتابعت: «طرفا تلك المشاجرة حررا محاضر في الجهة الشرطية المختصة ضد بعضهما بشأن تلك الواقعة ثم تصالحا، إلا أنه حرصا من المحافظة على عدم تكرار ما حدث وللتأكيد على أن اللقاءات التي يعقدها المحافظ أو أي مسؤول مع المواطنين يجب أن تكون بمأمن عن تلك الصراعات الشخصية الأمر الذي حدا بالمحافظة إلى إخطار الجهات الأمنية والرقابية للتحقيق واتخاذ شؤونها حيال تلك الواقعة، حرصا على حق المجتمع حتى لو تنازل طرفا المشكلة عن حقهما الشخصي».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق