نائب يتهم الحكومة بالتواطؤ مع شركات الأسمدة لتعطيش السوق

الأحد، 12 فبراير 2017 01:59 م
نائب يتهم الحكومة بالتواطؤ مع شركات الأسمدة لتعطيش السوق
النائب تامر عبدالقادر، عضو مجلس النواب
إسماعيل سلامه

اتهم النائب تامر عبدالقادر، عضو مجلس النواب عن الوادي الجديد، حكومة المهندس شريف إسماعيل، بتوجيه الإهانة إلى مجلس النواب كاملا والشعب المصري، بعدما أعلن الدكتور علي عبدالعال، رئيس البرلمان، على لسان الحكومة، أنه لا زيادة في أسعار السماد في إحدى الجلسات العامة، إلا أن «الحكومة واصلت سقطاتها التي لا تنتهي وفاجأت الجميع بارتفاعات في أسعار السماد»، وهو ما اعتبره النائب إهانة في حق الجميع.

وقال عبدالقادر في طلب إحاطة قدمه اليوم، إن الحكومة عندما أعلنت أنه لا زيادة في أسعار الأسمدة يبدو أنها كانت تشعر بحجم المعاناة التي يعيشها الفلاح المصرى البسيط، بعد ارتفاع أسعار الكثير من مستلزمات الإنتاج التي يقتنيها الفلاح ويعتمد عليها في دورته الإنتاجية، فضلا عن ارتفاع أسعار السولار هي الأخرى، والتي يعتمد عليها فلاح الوادي الجديد بصورة أكبر، حيث يقوم برى محاصيله بالاعتماد على عمليات الكهرباء والسولار والتي ارتفعت أسعارها هي الأخرى، وهو ما يهدد بالكوارث بعدما شعر الفلاح بالاضطراب، وعدم الاستقرار.

وأضاف عبدالقادر، أن الجميع كان يتوقع أنه لا زيادة في أسعار الأسمدة قبل عام مقبل، إلا أن الحكومة زادت من وتيرة الأزمات بقرار رفع الأسعار، متهما الحكومة بالتواطؤ مع الشركات المنتجة للأسمدة ورجال الأعمال، لممارسة سياسة تعطيش السوق من منتجات الأسمدة، لإجبار الفلاح على شراء السماد بأسعار باهظة لا يستطيع الوفاء بها في ظل ثبات الأسعار التى يقوم بتوريد منتجاته بها.

وطالب نائب الوادي الجديد، لجنة الزراعة برئاسة النائب هشام الشعيني، والحكومة بسرعة إصدار قرار عاجل وملزم برفع سعر توريد أردب القمح إلى 750 جنيها خلال الموسم الحالي لتعويض الفلاح عن حجم الخسائر التي لحقت به بسبب القرارات العشوائية للحكومة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق