«وحدة الحفاظ على الأسرة» سلاح الإفتاء لمواجهة «الطلاق» (تقرير)

الأحد، 12 فبراير 2017 03:55 م
«وحدة الحفاظ على الأسرة» سلاح الإفتاء لمواجهة «الطلاق» (تقرير)
دار الإفتاء المصرية - أرشيفية

صرح مفتي الجمهورية شوقى علام، أن دار الإفتاء عقدت ثلاث دورات ناجحة لتدريب المقبلين على الزواج، وتحرص بعد انتهاء كل دورة أن تقيمها لتلافي السلبيات في الدورات المقبلة، وأخذ المقترحات من المتدربين، واستمرارها هو الأنفع للمجتمع، ولذلك نطرح مبادرة أن تلك الدورات يجب أن تعمم بجانب الاستفادة من تجارب الدول الأخرى، حيث لاحظنا انخفاض نسب الطلاق في تلك الدول.

وأكد علام، أن دار الافتاء المصرية هي مرآة المجتمع، فهي تقوم بقراءة الحركة المجتمعية في كل يوم من خلال الإحصاءات التي تصل الدار من لجان الفتوى المتعددة، مشيرًا إلى أنه من خلال هذه الإحصاءات استطاعت الدار أن ترصد الهموم المجتمعية التي يعيش فيها الإنسان المصري بل العالم كله، حيث تستقبل الدار أسئلة من خارج مصر وتجيب عنها بأكثر من 10 لغات.

وأضاف مفتي الجمهورية، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته دار الإفتاء بمناسبة إطلاق البرنامج الرابع لتأهيل المقبلين على الزواج، أنه منذ سنتين تقريبًا ونحن نقرأ هذه الإحصاءات وجدنا أنه في خلال الخمس سنوات الماضية - بحسب الجهاز المركزي للإحصاء- ارتفعت نسبة وقوع الطلاق، خاصة في السنوات الخمس الأولى من الزواج، حيث رصدنا تلك الظاهرة، وقرأنا المشكلة، فوجدنا أن هناك أسبابًا لوقوع الطلاق، منها عدم معرفة حقيقية بين الزوجين في السنوات الأولى بأصول العلاقة الأسرية، وكذلك عدم معرفة الحقوق والالتزامات التي ترتبت على عقد الزواج.

وأشار علام، إلى أن الدار لاحظت أنه لا بد من وجود وسائل لعلاج تلك المشكلات بالعمل الوقائي بتبصير الزوجين بأصول الحياة الزوجية وكيفية إدارة الحياة الزوجية، وإدراك المسئولية التي ألقيت على عاتق الزوج والزوجة؛ لأنها مسئولية مشتركة فيما بينهما، وكونها أيضًا تؤثر سلبًا أو إيجابًا في المجتمع.

وتابع فضيلة المفتي، أن دار الإفتاء أنشأت كذلك وحدة للإرشاد الأسري داخل الدار، حيث تحال إليها المشكلات من إدارات الفتوى المختلفة، فضلاً عن إدارة فض المنازعات الأسرية.

كما أوضح علام، في المؤتمر الصحفي، أن المرحلة العلاجية في دورات تأهيل المقبلين على الزواج - التي تنظمها الدار- تأخذ مسارين، الأول فض المنازعات الأسرية سواء أكانت مالية أو عائلية، والتي تُحال من قبل إدارة لجان الفتوى إلى فض المنازعات، والمسار الثاني هو التحقيق الدقيق في مسائل الطلاق، كاشفًا أنه ورد إلى الدار 3277 سؤالاً حول الطلاق أوقعت الدار ثلاث حالات منها فقط في الشهر الماضي.

ولفت إلى أن دار الإفتاء في معالجة المشكلات الأسرية وجدت أن كثيرًا من الأسئلة الغالب فيها القسم والأيمان، والفتوى في دار الإفتاء، تقول إن الأيمان لا تقع ويجب فيها الكفارة فقط، ونحن نعمل على علاج تلك المشكلة وغيرها من المشاكل ولا نقتصر على الطلاق فقط.

كما أكد المفتي، أن دار الإفتاء تخاطب الشباب من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وتقدم مجموعة من النصائح الدسمة والمتنوعة على الصفحات التابعة لها، مضيفًا أن الدار تحرص على مخاطبة الشباب بلغاتهم، ومعرفة ما يدور في أذهانهم للوصول إليهم بشتى الوسائل الممكنة.

كما أشار إلى أن دار الإفتاء ستحرص خلال الفترة المقبلة على عقد الدورات التدريبية لتأهيل المقبلين على الزواج بمحافظات الجمهورية.

من جانبه، قال الدكتور عمرو الورداني- مدير إدارة التدريب بدار الافتاء والمشرف على البرنامج - إن دار الإفتاء أطلقت وحدة الحفاظ على الأسرة المصرية «المودة»، التي تقوم على ثلاثة مفاهيم؛ الأول «الوقاية» وهو الحفاظ على الأسرة بمعنى وقايتها وتحصينها قبل البناء، والثاني: «الرعاية» حيث نعمل على رفع كفاءة الأسرة أمام التحديات التي قد تواجهها، والثالث: «عناية الأسرة» والوصول بها إلى أفضل مراحلها.

وأضاف أنه فيما يخص المفهوم الأول وهو الوقاية، تم إنشاء برنامج تأهيل المقبلين على الزواج، حيث إننا نتعامل مع مشكلة الطلاق بالوعي وليس القانون فقط، ونحن الآن في الدورة الرابعة، وقد وصل عدد المقبلين في هذه الدورة لـ 100 مشترك وأحلنا بعضهم للبرنامج الخامس لكثرة العدد.

وأعلن الدكتور الورداني، أن دار الإفتاء بدأت مؤخرًا في جلسات الإرشاد الأسري، لبحث مسائل الطلاق، بحضور ممثل شرعي من دار الإفتاء، ومسئول عن التنمية وبرامج السعادة، لافتًا إلى أن استخدام التواصل الاجتماعي والفيسبوك سبب رئيسي في مشكلات الطلاق.

وأضاف أن هناك برنامجًا آخرا لتنمية مهارات التوافق الزوجي يتم الإعداد له، لافتًا إلى أنه من أهدافه زيادة مهارات تتعلق بالتوافق الزوجي وإعادة السلوك، وكيف يتجنب الوصول إلى الطلاق، وكيف نوقف الشحن المستمر في الطلاق ومساعدته في تعديل سلوكه، والعمل على مواطن الضعف لدى الشخص وسلوكه الزوجي.

وأوضح أنه من أهداف البرنامج أيضًا كيف تدار الخلافات الزوجية، واتخاذ القرار الأصوب وكيف تدار الضغوط الأسرية والعمل والاقتصادية والتعامل معها، وزيادة وعي الإنسان المصري وكسر مقولة إنه ضعيف وليس لديه إمكانية، وكيف يلجأ إلى الحل الإبداعي في حل مشاكله.

وتابع أن من أهداف الدورات «العناية» حتى يصل المتأهل إلى حد الكفاءة، مشيرًا إلى أن دار الإفتاء من المؤسسات التي تعمل على إدخال السعادة على المجتمع المصري، وإنشاء نموذج يسمى السعادة الأسرية، ودليل واضح لجودة الأسرة المصرية، وسنتعاون مع وزارة التضامن لوضع دليل للأسرة المصرية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق