أردوغان يبحث عن الاستثمارات الخليجية (تقرير)

الإثنين، 13 فبراير 2017 11:53 ص
أردوغان يبحث عن الاستثمارات الخليجية (تقرير)
أردوغان
محمد الشرقاوي

جولة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى دول الخليج، والتي بدأت أمس الأحد، بزيارة مملكة البحرين، واليوم الإثنين في السعودية، ويختتمها غدًا الثلاثاء بزيارة قطر، تأتي ضمن نهج أنقرة مؤخرًا فكرة إعادة النظر في سياستها الخارجية، وخاصة بعد محاولة الانقلاب التي شهدتها في يوليو الماضي، بحسب ما قاله مصطفى زهران الباحث في الشأن التركي لـ«صوت الأمة».

العلاقات التركية الخليجية، شهدت مرحلة جديدة من تحسن الأوضاع، بعد ما استشعرت تركيا أن ثمة دول خليجية كانت تسعى لإنجاح الانقلاب، يضيف «زهران» كما أن الدولة التركية نجحت في تحسين أوضاعها بشكل أو بآخر مع الدول الخليجية، تزامنًا مع نجاحاتها العسكرية في سوريا.

ويشير «زهران» إلى أن الخليج يرى في وجود تركيا ظهيرًا قويًا ضد إيران، في ظل طموحات «طهران» العسكرية والسياسية، متابعًا: «أن الملف الإيراني له حضور بقوة في تلك الجولة، ولن يجد الخليج أفضل من أنقرة لوقف تلك التطلعات»، ومن بين الملفات المطروحة للنقاش تطورات الأزمة السورية، وتبعات مؤتمر «آستانا» وقرارات وقف إطلاق النار.

ويرى «زهران» أن تركيا تسعى لإعادة العلاقات الدولية، بشكل إيجابي، وأصبحت تنأى بنفسها عن الصراعات الإقليمية، فهي تريد علاقات قوية مع الخليج والعراق وسوريا.

وشهدت زيارة أردوغان إلى البحرين توقيع 4 اتفاقيات، أهمها في مجال التعاون بمجال الصناعات الدفاعية، والتعليم والتبادل التجاري بين البلدين، يكمل الباحث في الشأن التركي: «تركيا لها استراتجية جديدة في التعامل مع دول الخليج بشأن جذب الاستثمارات، في ظل استشعار الدول الخليجية، وعلى رأسها السعودية الخطأ في ضخ الاستثمارات إلى أمريكا في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما».

وعن التطلعات الاستراتيجية التي تنتهجها الدولة التركية من الزيارات الأخيرة على الساحة، قال الباحث نوح فسيفس، على صفحته الشخصية بموقع «الفيس بوك»: «من المؤكد أن الخيارات الاستراتيجية التي تتبعها حكومة أردوغان في الفترة الحالية تحدد مستقبل الجمهورية التركية خلال المدى القصير والمتوسط، حيث ظهرت محاولات اعتماد سياسة الفصل بين الملفات، على نحو يضمن ترميم علاقات تركيا التي تضررت مع دول الجوار الإقليمي، ويتيح للأتراك تعزيز مبدأ التوجهات المتعددة في السياسة الخارجية».

وكانت آخر الزيارات الرسمية للدولة التركية زيارة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم الرسمية إلى العراق، الشهر الماضي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق