«الملا»: 6 برامج لتطوير قطاع البترول

الجمعة، 17 فبراير 2017 03:47 م
«الملا»: 6 برامج لتطوير قطاع البترول
المهندس طارق الملا
مروة الغول

قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، لقد قمنا خلال قطاع البترول في العامين الماضيين بالكثير من الإصلاحات بالتوازي مع ما تم من إصلاحات أكبر من جانب الحكومة سواء كان إصلاح مالي أو اقتصادي.

وأضاف المهندس طارق الملا، أنه من منطلق رؤية قطاع البترول لقيادة رحلة التحديث في مصر سوف نستمر بحلول عام 2021، في كشف واستغلال كافة الإمكانات التي يتمتع بها قطاع البترول باعتباره المحرك الأساسي للنمو الاقتصادي والتنمية المستدامة في مصر لتحقيق عائد مالي، وأن يصبح مركزًا إقليميًا رائدًا للبترول والغاز، وأن يعد نموذجًا يحتذى به في مستقبل مصر الحديثة، وذلك من خلال الحفاظ على القيم الجوهرية للقطاع (السلامة، والابتكار، والالتزام بأخلاق المهنة، والشفافية والكفاءة).

وفما يلى المبادرات أو البرامج التي سينطلق من خلالها عملية التطوير وهم 6 برامج:


- جذب الاستثمارات: خاصة في مجال الاستكشاف والانتاج فهناك تحديات تواجهنا في مجال الاتفاقيات والإجراءات التي تتم لتنفيذ الاتفاقية وذلك من خلال مراجعة نماذج الاتفاقيات الحالية والنماذج الأخرى على مستوى العالم، لذا يركز البرنامج على تحقيق المرونة في مجال الاتفاقيات.

- تنمية قطاع الاستكشاف والانتاج: من خلال الاستمرار في زيادة الانتاج لتلبية احتياجات السوق المحلي ودعم خطط تنمية الحقول والاكتشافات وتحقيق مكاسب سريعة خلال فترة تمتد من 3-6 شهور.

- إعادة هيكلة القطاع: لتحقيق التكامل بين الأنشطة البترولية من خلال الفصل بين السياسات والاختصاصات حيث تستمر الوزارة في وضع السياسات والموافقة عليها على أن تتولى الشركات متابعة المشروعات.

- تطوير قطاع التكرير والبتروكيماويات: بهدف تحقيق مكاسب سريعة وتعظيم القيمة المضافة للمعامل والتسهيلات وتحسين أداء المستودعات وعمليات التوزيع.

- رفع كفاءة وتحسين الكوادر البشرية: بهدف وضع قاعدة بيانات للعاملين بالقطاع للمساعدة على التخطيط المستقبلي لقيادات القطاع ودفع الشباب ورفع أداء الموارد البشرية باعتبارها ثروة لا بد من استغلالها جيدًا.

- تحويل مصر إلى مركز إقليمي للطاقة: من خلال استغلال البنية التحتية وأصول مصر من معامل ومصانع وتسهيلات لتصبح مورد وناقل للطاقة إلى كافة الدول في المنطقة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق