خبير إستراتيجي: زيارة الجبير تسعى لخلق وساطة عراقية بين السعودية وإيران

السبت، 25 فبراير 2017 10:44 م
خبير إستراتيجي: زيارة الجبير تسعى لخلق وساطة عراقية بين السعودية وإيران
عادل الجبير
أحمد جودة

دفع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بزياة مفاجئة إلى العراق اليوم السبت، تعد الأولى منذ 2003، في خظوة وصفت على أنها قناة فتحت لـ"تعاون جدي" بين البلدين لمعالجة عدة قضايا في المنطقة على رأسها مكافحة الإرهاب.


فيقول الخبير الإستراتيجي معتز محى عبد الحميد، مدير المركز الجمهورى لمكافحة الإرهاب بالعراق، في تصريحات لـ"صوت الأمة" اليوم السبت إن زيارة وزير الخارجية السعودى، عادل الجبير إلى العراق ستحرك المياة الراكدة ، وستفتح مجالات للتعاون الجدى فى مكافحة الإرهاب، والعلاقات السياسية بين البلدين.


فخلال الزيارة، التقى الجبير مع رئيس الوزراء حيدر العبادي، حيث ناقشا سبل التعاون لمواجة تنظيم داعش في العراق؛ فوفق لبيان صادر من المكتب رئيس الوزراء فإن الجبير أعلن استعداد بلاده لدعم العراق في المناطق المحررة من تنظيم داعش، وفقا لموقع السومارية نيوز العراقي.


ويقول البيان إن "اللقاء بحث تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والسبل الكفيلة لتعزيزها في جميع المجالات ومحاربة عصابات داعش الإرهابية والانتصارات المتحققة لقواتنا البطلة في معركة تحرير الجانب الأيمن، وأكد على أهمية بذل المزيد من الجهود من أجل التعاون في محاربة الإرهاب وأفكاره التي تؤثر على عموم المنطقة والعالم".


واستطاعت القوات العراقية بدعم من قوات التحالف بقيادة أمريكا أن تعيد السيطرة على معظم أجزاء مدينة الموصل، أخر معقل من معاقل التنظيم؛ فجاءت الزيارة بعد التقدم القوات العراقية إلى أبعد من الحود العراقية، حيث أعلن حيدر البعادي أمس أن القوات استهدفت التنظيم داخل الأراضي السورية، بالتنسيق مع حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، حسبما أفاد مسئول لوكالة رويترز للأنباء.


وأضاف الخبير الاستراتيجي عبد الحميد" أن تصيحات الجبير بتعيين سفير جديد لدى بغداد، بعد الأزمة الدبلوماسية التي شهدتها الدولتين بسبب تصريحات السفير السعودي السابق ثامر السبهان، بمثابة مرحلة جديدة فى العلاقات الدبلوماسية.


السعودية استبدلت سفيرها ثامر السبهان في أكتوبر الماضي، بعدما طلبت وزارة الخارجية العراقية بتغييره عقب تصريحات أدلى بها في أغسطس الماضي حول ما وصفه «بالتدخل الإيراني في الشئون العراقية واضطهاد السنة».


وفتحت السعودية سفارتها في بغداد في عام 2015 وعينت ثامر السبهان سفيرا لبلاده هناك، ليكون أول سفير سعودي لدى العراق منذ الغزو العراقي للكويت عام 1990.


وفيما يتعلق بملف اليمن، قال عبد الحميد، إن العراق استقبلت وفدا من قيادات الحوثيين في الأشهر الماضية، وبالتالي من الممكن أن تلعب  العراق دور أساسي فى إعادة المباحثات بين الجانب السعودي والحوثي حول مستقبل اليمن.


ولم تكن التقارب من أجل فتح قنوات مع اليمن فقط، إذا أشار "عبد الحميد" إلى أن زيارة الجبير ستتيح الفرصة للدعوة إلى فتح صفحة جديدة مع إيران لإعادة تقارب العلاقات بين البلدين بوساطة عراقية وطرح قضايا هامة تتمثل فى زيارات الحجاج الإيرانيين إلى السعودية بموسم الحج.


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق