قلوبهم كالحجارة.. أمهات وقتلة

الثلاثاء، 21 مارس 2017 12:00 ص
قلوبهم كالحجارة.. أمهات وقتلة
جثه طفل - أرشيفية
أمين أبوعقيل

الأم هي مصدر الأمان في الحياة، لكن وقائع وجرائم قتل ارتكبتها أمهات بحق ابنائهن، وسجلتها الأجهزة الأمنية والقضائية تثبت أن هناك أمهات غير أمينات على أولادهن خاصة الأطفال منهم.

«صوت الأمة» يرصد وقائع قتل «غريبة» أقدمت عليها أمهات تجردن من كل مشاعر الإنسانية على ارتكابها بحق أبنائهن.

ففى مدينة طنطا بمحافظة الغربية، أقدمت أم على إلقاء رضيعها من نافذة المستشفى، فيما حاولت أم أخرى الانتقام من خيانة زوجها لها، واقدمت على قتل رضيعها البالغ من العمر 5 أشهر، بعد أن خنقته بغطاء سرير حتى تأكدت من وفاته.

وفى واقعة غريبة قامت سيدة بقتل رضيعها، وأخرجت أحشائه بعد أن فشلت فى إقناع رجل تزوجت منه عرفيًا الاعتراف به، ورفض زوجها الثاني تسجيله باسمه.

وأكدت الأم، اثناء التحقيقات إنها تزوجت عرفيًا من شخص كانت على علاقة به وبعدها حملت منه وأنجبت طفلها إلا إنه رفض إتمام زواجهما رسميًا والاعتراف بالطفل وطلقها، وبعدها تزوجت من عجوز يبلغ من العمر 70 عاما بعد أن وعدها بتسجيل الطفل بإسمه إلا إنه بعد زواجهما ماطلها وفى النهاية رفض تسجيله، مما جعلها تشعر بحالة من الإحباط واليأس حول مصير الطفل فقامت بقتله.

 

وفي محافظة الفيوم، لقى طفل يبلغ من العمر 12عاما مصرعه، بعد قيام والدته بتعنيفه بشدة وعقابه بعد حصوله على درجات سيئة في الشهادة الإبتدائية، حيث قامت الأم بتعليقه في أحد الحبال المتدلية كعقاب له، إلا أنه لفظ انفاسه الأخيرة .

 

 وبسبب  إزعاجه له أثناء ممارستها الرذيلة، حاولت أم  قتل طفلتها التي تبلغ من العمر عامين بالتعاون مع عشيقها .

 

وقالت الأم، بعد ان تكشفت وقائع الجريمة، إنها أردات التخلص من الطفلة، لأنها كانت تزعجها أثناء ممارسة الرذيلة مع عشيقها، أما والد الطفلة فاعترف بأنه كان يعلم بتفاصيل الجريمة وبعلاقة زوجته مع العشيق ولكنه كان يخشى منه.

 

وفى قسم شرطة منشية ناصر، حرر رجل محضرًا بالعثور على جثة طفل في مقلب قمامة، وبتحريات الشرطة، اتضح أن والدته قامت بالحمل منه سفاحًا وأرادت التخلص منه بعد ولادته فألقته حيًا في مقلب القمامة.

 

لكن رائحة القمامة، أدت إلى اختناقه ووفاته،  وقالت الأم في اعترافاتها إنها حاولت الإجهاض عدة مرات، بعد أن حملت بطريق غير شرعي لكنها فشلت ، وأضافت إنها انتظرت حتى الولادة وألقت بالطفل في القمامة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق