باحث بمعهد تيودور بلهارس: 50 ألف حالة وفاة يوميا على مستوى العالم نتيجة تلوث المياه

الإثنين، 13 مارس 2017 05:05 ص
باحث بمعهد تيودور بلهارس: 50 ألف حالة وفاة يوميا على مستوى العالم نتيجة تلوث المياه
كتب - إبراهيم الديب

قال الدكتور أحمد محمد عزام، الباحث بمعهد تيودور بلهارس، إن مصادر المياه في مصر مُهانة، مؤكدًا أن هناك 50 ألف حالة وفاة يوميا على مستوى العالم نتيجة تلوث المياه، طبقًا لإحصائية أجريت عام 2012.

وأضاف «عزام»، خلال ندوة بعنوان «تطبيقات النانو تكنولوجي ومعالجة تلوث المياه»، بقاعة فارس، قسم الجيولوجيا بكلية العلوم، الأحد، إنه من المحزن أن تجد متوسط عمر اﻷفراد في منطقة بحر البقر والبرلس والمنزلة ومحافظتي بورسعيد ودمياط، 45 عامًا نتيجة التلوث الشديد للمياه في هذه المناطق.

وأشار«عزام»، إلى أن هناك إحصائية أجريت في عام 2012، تفيد أن هناك 20 ألف مواطن أصيبوا بمرض الفشل الكلوي بسبب تلوث المياه منهم 10% أطفال، وبحلول العام المقبل سيكون هناك 400 ألف شخص مصاب بمرض السرطان.

وقال الباحث بمعهد تيودور بلهارس للأبحاث، إن العصر الذي نعيش فيه الآن، هو بلا شك عصر النانو تكنولوجي، وأن معظم دول العالم باتت تولي اهتمامًا كبيرًا بهذه الأبحاث.

وأضاف «عزام» أن الولايات المتحدة الأمريكية، أنفقت حوالي 21 مليار دولار على أبحاث النانو تكتولوجي؛ منهم 1.5 مليار دولار في عام 2014م فقط، كما أن اليابان والصين تقوم بصرف أموال طائلة سنويًا على أبحاث النانو تكنولوجي، مشيرًا إلى أن أبحاث النانو تكتولوجي لا يقوم بها باحث بمفرده، ولكن يقوم بها باحثون متخصصون في مجالات مختلفة، حتى يصلوا إلى نتيجة صحيحة من خلال أبحاثهم.

وقال الدكتور أحمد محمد عزام، الباحث بمعهد تيودور بلهارس للأبحاث، إن معظم المصريين يعتقدون خطأ أن «الفلاتر» تقوم بتنظيف المياه من الشوائب والجراثيم التي توجد بها، وهذا عار تمامًا من الصحة.

وأضاف «عزام» أن استخدام هذه «الفلاتر» كعدمه؛ موضحًا أن  وظيفتها تنظيف المياه من مادة «الكلور»، وهذا يجعل المياه أكثر عرضه للتلوث

وأكد «عزام»، إنه كي نحصل على مياه نظيفة وصالحة للشرب؛ يجب أن تفرض الدولة على الشركات التي تقوم بتلويث المياه؛ إنشاء محطات بالقرب منها لتنقية المياه، سواء كانت مياه صرف أو غيرها، لأن هذا أجدى وأنتفع من أن تنشأ الدولة محطات لتنقية مياه النيل ككل.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق