في ذكرى ميلاده.. عتاب عبدالناصر ينهي «خناقة» موسيقار الأجيال وأم كلثوم

الإثنين، 13 مارس 2017 02:06 م
في ذكرى ميلاده.. عتاب عبدالناصر ينهي «خناقة» موسيقار الأجيال وأم كلثوم
عبد الوهاب وام كلثوم
كتب- حسن شرف

دائما في ذكرى ميلاده، نتذكر قصص وروايات أحاطت بموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، على الرغم من مرور أكثر من عقدين على وفاته، وأكثر من قرن على ميلاده.
وقصة خلافه مع كوكب الشرق أم كلثوم، واحدة من أشهر وأهم القصص في حياة الفنان الراحل، الذي قدم معها بأوامر رئاسية واحدة من أهم أغنيات كوكب الشرق.
اللقاء الأول الذي جمع عبدالوهاب بأم كلثوم، كان في دويتو «على قد الليل ما يطول»، وبعد ذلك لحن لها أغنية «غاير من اللي هواكي قبلي ولو كنت جاهلة»، إلا أن أم كلثوم رفضت أن تغنيها فغناها عبد الوهاب.
 
ومن بداية الثلاثينيات وحتى أواخر الأربعينيات كانت الصحف تلقب كلًا من عبد الوهاب، وأم كلثوم، بالعدوين إلا أنه قد جرت محاولات للجمع بينهما.
كانت المحاولة الأولى للاقتصادي الراحل طلعت حرب، الذي أبلغ عبد الوهاب وأم كلثوم برغبته في جمعهما في فيلم يتولى استديو مصر إنتاجه ووافق الطرفان على القيام بالفيلم لكن حدث اختلاف بينهما حول من يقوم بتلحين الأغاني المشتركة بين البطلين ونتيجة إصرار كل طرف على موقفه تأجل المشروع لتفشل محاولة طلعت حرب.
 
وكانت المحاولة الثانية للرئيس الراحل جمال عبد الناصر، الذي انتهز فرصة احتفالات أعياد الثورة وعاتبهما على عدم قيامهما بأي عمل فني مشترك في أثناء لقائه بهما، فوعداه بالعمل على ذلك وجاءت أغنية «أنت عمري» كأول عمل مشترك بينهما.
 
17270048_1736236039723600_1790921246_n
 
ويحكي مصطفى الضمراني في كتابه «حكايات الأغاني» عن أغنية «أنت عمري» بأن هذه الأغنية في الأصل كانت مكتوبة لكي يغنيها محمد عبد الوهاب، لكنه فضل أم كلثوم على نفسه لكي تغنيها،وظل هذا السر بين أحمد شفيق كامل الذي كتب كلمات هذه الأغنية وعبد الوهاب، ولم تعرف أم كلثوم بذلك لأنها كانت ترفض أن تغني أي أغنية كانت مكتوبة لأي شخص غيرها، وقد شهدت هذه الأغنية بعضًا من التعديلات لأم كلثوم على سبيل المثال كانت بداية الأغنية «ﺸﻭﻗﻭﻨﻲ ﻋينيك»، فقامت أم كلثوم بتغييرها لتصبح «رجعوني عنيك»
 
وقدمت الأغنية في فبراير 1964 وحققت نجاحًا كبيرًا، وكانت الأغنية الأخيرة التي تغنى على مسرح الأزبكية، وقد توالت بعد ذلك اللقاءات التي جمعت بين أم كلثوم وعبد الوهاب مثل «أمل حياتي»، «وفكروني»، وغيرها من الأغاني.
 
ولد موسيقار الأجيال في حي باب الشعرية بالقاهرة، وبدأ حياته الفنية مطربا بفرقة فوزي الجزايرلي، عام 1917، وتوفي عبد الوهاب في مساء يوم 4 مايو عام 1991 إثر جلطة كبرى وجسيمة بالمخ، نتيجة سقوطه الحاد على أرضية منزله بعد انزلاقه المفاجئ.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق