يونسيف: 2016 أسوأ عام لأطفال سوريا

الإثنين، 13 مارس 2017 03:10 م
يونسيف: 2016 أسوأ عام لأطفال سوريا
طفلة سورية - أرشيفية
كتبت- ابتسام أبو الدهب

نشرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونسيف» تقريرًا لها على موقعها الرسمي، حول تأثير النزاعات في سوريا على الأطفال، وذلك بعد اكتمال نحو 6 سنوات على الحرب فيها.
ويفيد التقرير بأن الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال في سوريا بلغت أعلى مستوى لها على الإطلاق عام 2016، حيث ارتفعت أعداد حالات القتل والتشويه وتجنيد الأطفال بشكل حاد في كافة أنحاء سوريا.
 
2016 أسوأ عام لأطفال سوريا
 
ورصدت المنظمة في تقريرها بالأرقام أعمال العنف في سوريا ضد الأطفال، حيث تم قتل نحو 652 طفل على الأقل، العام الماضي، أي زيادة نحو 20% مقارنةً بعام 2015. وقتل نحو 255 طفل في المدارس أو بالقرب منها، كما تم تجنيد أكثر من 850 طفل لتدريبهم على العمليات القتالية والانتحارية، وهذا الرقم يعد أكثر من الضّعف مقارنو بأعداد عام 2015، ولذلك اعتبرت «اليونسيف» عام 2016 هو أسوأ عام لأطفال سوريا، منذ بداية الرصد لضحايا الإصابات من الأطفال.
 
جراح مدى الحياة
 
في تصريحات له قال خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن ملايين من أطفال سوريا يتعرضون للهجمات يوميًا، والتي تصيبهم بجراح وإصابات خطرة تلازمهم مدى الحياة.
 
الموت في صمت
 
وأشارت المنظمة إلى أن هناك نحو 2.8 مليون طفل الأكثر معاناة في سوريا وهم الذين يمكثون في أماكن يصعب الوصول إليها، ومن ضمنهم نحو 280 ألف طفل يقعون تحت الحصار وفي حالة انقطاع كامل، مما يؤدي إلى صعوبة وصول المساعدات الإنسانية لهم وانقطاع الرعاية الصحية والامدادات المنقذة للحياة، فيموت معظم هؤلاء الأطفال «في صمت».

 

اليونسيف
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق