«الإحصاء»: 10 ملايين طن ارتفاعًا في عجز محصول القمح خلال 9 سنوات

الثلاثاء، 14 مارس 2017 12:48 م
«الإحصاء»: 10 ملايين طن ارتفاعًا في عجز محصول القمح خلال 9 سنوات
قمح - أرشيفية
كتب- محمود عثمان

أظهر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، ارتفاع كمية العجز من محصول القمح خلال الفترة (2006 ـ 2015) من 4. 6 مليون طن إلى 10 ملايين طن، بنسبة 7. 55%، وانخفاض نسبة الاكتفاء الذاتي من 4. 56% إلى 1. 49%، وانخفاض متوسط نصيب الفرد من 4. 192 كجم/سنة إلى 173 كجم/سنة، بنسبة 1. 10%.
 
وأوضح الجهاز، في دراسة عن «اقتصاديات الأمن الغذائي في مصر خلال الفترة (2006ـ2015)»، الثلاثاء، انخفاض كمية الفائض من محصول الأرز خلال الفترة (2006 ـ 2015) من 976 ألف طن إلى 141 ألف طن، بنسبة 6. 85%، وانخفاض نسبة الاكتفاء الذاتي من 5. 126% إلى 6. 102%، وزيادة متوسط نصيب الفرد من 3. 48 كجم/سنة إلى 57 كجم/سنة، بنسبـة 18%.
 
وأشار إلى انخفاض كمية العجز من الفول البلدي خلال الفترة (2006 ـ 2015) من 338 ألف طن إلى 267 ألف طن، بنسبة 21%، وانخفاض نسـب الاكتفاء الذاتي من 43% إلى 31%، وانخفاض متوسط نصيب الفرد من 5. 6 كجم/سنة إلـى 6. 3 كجم/سنة، بنسبـة 6. 44%.
 
وبين زيادة نسبة الاكتفاء الذاتي لمجموعة البصل خلال الفترة (2006-2015) من 4. 100% إلى7. 121%، وزيادة متوسط نصيب الفرد من 4. 18 كجـم/سنة إلى 22.9  كجم/سنة، بنسبة 5. 24%.
 
وأظهر الجهاز ثبات نسبة الاكتفاء الذاتي لمحصول قصب السكر عند 100% خـلال الفترة (2006 ـ 2015)، وانخفاض متوسط نصيـب الفرد من 4. 85 كجـم/سنة إلـى 53 كجم/سنة، بنسبة 9. 37%.
 
ولفت إلى زيادة كمية العجز من اللحوم الحمراء خلال الفترة (2006-2015) من 298 ألف طن إلى 720 ألف طن، بنسبة 6. 141%، وانخفاض نسبة الاكتفاء الذاتي من 6. 74% إلى 5. 57%، وزيادة متوسط نصيب الفرد من 3. 16 كجم/سنة إلى 1. 191 كجم/سنة، بنسبة 2. 17%.
 
وأشار إلى زيادة كمية العجز من اللحوم البيضاء خلال الفترة (2006- 2015) من 10 آلاف طن إلى 98 ألف طن، وانخفاض نسبة الاكتفـاء الذاتي من 7. 98% إلى 9. 92%، وزيادة متوسط نصيب الفرد من 1. 11 كجم/سنة إلى 4. 15 كجم/سنة، بنسبة 7. 38%.
 
وأوضح أن مصر تحتل المرتبة 57 عالميا من 113 دولة، والمرتبة 8 عربيا وفقا لمؤشر الأمن الغذائي العالمي عام 2016، وتحتل مصر المرتبة 59 عالميا من 118 دولة، والمرتبـة 3 عربيـا وفقـا لمـؤشـر الجـوع العالمي عام 2016.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق