نائب رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس: خطة إستراتيجية لجذب المتخصصين فى تطوير وإدارة البيئة والموانيء البحرية

الإثنين، 20 مارس 2017 04:00 م
 نائب رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس: خطة إستراتيجية لجذب المتخصصين فى تطوير وإدارة البيئة والموانيء البحرية
اللواء عبد القادر درويش نائب رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس
أسماء أمين

قال اللواء بحري عبد القادر درويش نائب رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، أن الهيئة لديها الخطط الإستراتيجية لجذب المتخصصين والمهتمين بكل ما يتعلق بنواحي التنمية المستدامة في تطوير وإدارة البيئة والموانيء البحرية، لافتا إلى أنه يتم العمل علي إتاحة الفرص لتبادل الأنشطة الاستثمارية المختلفة في مجال الموانئ.

 

وأشار درويش خلال كلمته في المؤتمر الدولي للنقل البحري واللوجستيات "مارلوج 6" أن  المنطقة الاقتصادية من خلال التنوع الجغرافي من حيث  الامتداد شمالا شرق بورسعيد وشرقا شرق الإسماعيلية وغرب القنطرة وكذلك العين السخنة و وما تتمتع به من مساحة  461 كم يؤهلها إلى أن تحتوي علي صناعات متعددة وثقيلة وكثيفة العمالة، لافتا أن البنية التشريعية والتنظيمية لها بنية تساعد المستثمر على أداء أعماله بسهولة.

 

وأضاف نائب رئيس الهيئة أن شرق بورسعيد والظهير الصناعي خلف الميناء والأعمال التجهيزية للمنطقة والميناء من أرصفة وإنفاق وذلك بالتعاون مع القوات المسلحة، تعد هذه المنطقة جوهرة الاستثمار في مصر، لافتا الي وجود خطة استثمارية للاستفادة من هذه المنطقة المميزة والعمل على الترويج لها بانتهاء العمل من الأنفاق.

 

وأضاف، أن هناك تعاون مع الاتحاد الأوروبي للربط والانتقال من شرق بورسعيد إلى غرب القناة وللعمل علي تسهيل الحركة والربط بين الشمال والجنوب وكذلك عن طريق الطرق المختلفة ، بالإضافة إلى جنوب الإسماعيلية ومساحة 10 كم لتسهيل دخول شرق بورسعيد البضائع واللوجيستيات في مصر .

 

وقال درويش، أن مشروع الاتحاد الأوروبي يهدف إلى إنشاء مركزين لوجيستيين في السخنة وشرق بورسعيد  للوصل بين إفريقيا وأوروبا، مؤكدا أن هناك منظومة متكاملة للاتجاهات العالمية والفرص الاقليمية في مجال التجارة والنقل ونحو تنمية مستدامة في الموانيء البحرية ، موضحا انه في ميناء السخنة تم الاعلان عن بدء تقديم الخدمات البحرية ثم تقديمها في ميناء شرق بورسعيد ثم الموانئ الأخرى التابعة للمنطقة ،كما بدانا نستكمل العمل في مرحلة جديدة مع الجانب الصيني وان المؤشرات الأولي  تتيح الاستمرارية حول إنشاء منطقة لتشغيل وتداول الحاويات مع ميناء تشينجداو الصيني بالعين السخنة.

 

وقال درويش، أن العالم اصبح يتحدث عن التطور التكنولوجي في الموانيء البحرية وسلاسل الإمداد ،وفي المنطقة الاقتصادية نحن نبحث عن التميز والتنافسية مع الموانئ العملاقة من خلال استحداث نظم وآليات ورفع كفاءة هذه الموانئ وفي نفس الوقت بأسعار تجعلها منافسة للموانئ الأخرى في العالم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق