أسطورة لوحة تحولك لحجر بمجرد النظر لها بمتحف موزاييك الإسكندرية

الأحد، 02 أبريل 2017 03:00 ص
أسطورة لوحة تحولك لحجر بمجرد النظر لها بمتحف موزاييك الإسكندرية
الدكتور خالد العنانى وزير الأثار
شيماء حمدي

أحبس أنفاسك، ركز فى عدم النظر اليها وبالتحديد لعينيها، فالسحر الموجود  بها لن يسحرك بجمالها بل سيحولك الى حجر، «غمض عينيك» استسلم للظلام الذى ستراه وهما مغلقتان افضل من نور يعصف بروحك، لعنتها لن تزول عنك ولن تعود لهيئتك البشرية، الحجر لا روح ولا نبض أصم، قرر مصيرك قبل الدخول الى حرم مملكتها،هكذا تقول الاسطورة او الخرافة الاغريقية المعروفة بالالهة «ميدوزا»، التى تحول من ينظر اليها لحجر.

 

من المقرر أن يعرض متحف الموزاييك ضمن معروضاته لوحة تمثل هذه الاسطورة المعروفة بأن خطورتها في عينيها، حيث أنهما ذات بريق تحول من ينظر إليهما إلي حجر في الحال، كما كانت خصلات شعرها علي شكل ثعابيين،لكنها تبقى خرافة.

 

وزير الآثار الدكتور خالد العنانى تفقد اليوم المتحف الذى يتم الاعداد له وتجهيزه، والذى من المقرر أن يضم هذه اللوحة الخرافية.

 

وتعود قصة «ميدوزاز» وهي بنت بورسيوس «إله البحر» إلى انها كانت فى قمة الجمال، تبهر كل من تراه بجمالها .

 

بدأت مأساة الفتاة الساحرة عندما  وقعت فى حب بوسيدون، فارتكبت الخطيئة معه فى معبد أثينا.

 

الإلهة اثينا  وقررت أن تحول جمال هذه الفتاة الفاتنة الى لعنة فحولتها إلى امرأة قبيحة بشعة المظهر، واصبحت خصلات  شعرها ثعابين.

 

شعرت ميدوزا، بالقهر فلم تستسلم للمهانة وقررت الرد بلعنة اشد، وهى انها تحول كل من ينظر  لعينيها إلى حجر.

 

 لم  يتحمل الجميع استمرار  ميدوزا الاستمرار فى صب لعنتها عليهم، حيث تمكن برسيوس، من قتلها مستخدماً درع الإلهة أثينا من قطع رأسها، وأهدى رأسها لأثينا، فاصبح اسم بيرسوس خالداً.

 

بالرغم من قطع رأسها الا أن اللعنة لم تنتهى ولم تزول بزوال روح مبدوزا، فبقيت رأس ميدوزا بعد ذلك على درع منيرفا «إلهة الحكمة»، محتفظاً بقدرته تحويل كل من ينظر إليه إلى حجارة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق