«هلالي» الشعب هو المسئول عن تفكيك الفكر الإرهابي المتطرف

الأحد، 02 أبريل 2017 09:48 م
 «هلالي» الشعب هو المسئول عن تفكيك الفكر الإرهابي المتطرف
الدكتور سعد الدين الهلالى
كتب- إبراهيم محمد

قال الدكتور سعد الدين الهلالى، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن جماعة الإخوان المسلمين، تقنع الفرد بأنه رجل عالمي ومسئول عن إدخال كل الأشخاص الى الدين، مضيفًا أن الفرد يتحمل بهذا الأسلوب فوق طاقته، بل جعلوه يتحمل أكثر من رسول الله.
 
وأضاف خلال كلمته بندوة   «تفكيك الفكر الإرهابي المتطرف»، التي القاها مساء اليوم بجامعة القاهرة، أن الجماعات المتطرفة تقول لأفرادها أن هذا الشخص مستباح العرض والمال، متسائلًا هل الله الذي إستباح دمه وعرضه دون عن غيره من سائر البشر؟.
 
وأشار«الهلالي»، إلى أن الله أعطى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فقط  لقب  «سيدنا»، وحاليًا الشعب هو سيد قراره، ولا يحل مشاكل الشعب إلا الشعب، لافتًا إلى أن الشعب أستطاع أن يحل «مشاكله» في 30 يونيو، ولافتًا إلى أن الشعب هو المسئول عن تفكيك الفكر الإرهابي المتطرف، حيث أن الفكر هو الذي يدفع الإنسان للإنتحار، موضحًا أن الفكر يورث وعمره طويل جدًا، فبالعلم نستطيع محاربة الفكر المتطرف.
 
وأوضح «الهلالي»، أن الفرد العربي عندما يسافر إلى أوروبا وأمريكا يجد الغرب يعاملونه على أنه إرهابي، لافتًا إلى أن المصريين لابد أن يحموا سمعة مصر  بجانب حماية السمعة الدينية، وذلك بالتعاون مع كافة المؤسسات الدينية والمجتمعية «لغسيل» سمعتنا الدينية وتحسينها أمام العالم.
 
وأكد «الهلالي»، أن الفكر الإرهابي يتفكك بعنصرين وهما الوعي العام بالعلم والنصيحة وبالحضارة الإنسانية المتمثلة في وزارات العدل والداخلية والخارجية، مشيرًا إلى أن هذه المؤسسات الحضارية هي التي تفكك الفكر الإرهابي.
 
وشدد أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، على أن الفكر الإرهابي يختبأ في مظلومية الله، مستطردًا: « ربنا مظلوم، ربنا حقه ضايع وتعالوا نرجعه»، مشيرًا إلى أن الدين  الإسلامي جاء لخدمة البشر وقائم على المسامحة.
 
من ناحيته قال الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، عندما قررت في الفصل الدراسي الأول إستضافة الدكتور سعد الدين الهلالي في جامعة القاهرة، وجدت معارضة شديدة من قبل أعضاء هيئة التدريس، موضحًا أن ذلك موثق بالتعليقات على صفحتي الشخصية على موقع التواصل الإجتماعى «فيس بوك».
وأضاف «نصار»، أن الأشخاص الذين حضروا ندوة الدكتور سعد الدين الهلالي، خلال الفصل الدراسي الأول قدروا علمه وأشادوا به، لافتًا إلى أن الأساتذة الذين لاموه على إستضافة «الهلالي» أتوا إليه ليشكروه.
 
وأكد رئيس جامعة القاهرة، على أن الإرهاب وليد الإنغلاق والرؤية الواحدة، والتطرف مرضًا لابد من مواجهته، مشيرًا إلى أن الإرهاب حول شباب لا يستطيع رؤية ذبح الطيور لشباب يشاركون في ذبح البشر، موضحًا أن، التطرف فكرة يعجز صاحبها أن يتحاور حولها ويعجز عن تنفيذها، لافتاً إلى أن هذه الفكرة تتحول لسيف يقتل وحديث يعلو، مضيفا :  «لا نخشى على مصر من الإرهاب».
 
وقد شهدت الجلسة، واقعة طريفة وهي  جلوس قطة على الكرسي المخصص للدكتور سعد الدين الهلالي بجوار كل من الدكتور جابر نصار، وثروت الخرباوى، وقد نامت القطة بسلام وإسترخاء على الكرسي، دون أن تشعر بالخوف من صوت الدكتور سعد الدين الهلالي أثناء حديثه، وكأن القطة تشعر بأن جامعة القاهرة أطلقت ظهر اليوم أسبوع الرفق بالحيوان، وبدأت في تنفيذه.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة