مواطنون عن ارتفاع الأسعار: «نسينا طعم السلطة» (فيديو)

الخميس، 13 أبريل 2017 08:00 م
مواطنون عن ارتفاع الأسعار: «نسينا طعم السلطة» (فيديو)
جانب من الفيديو
شيماء النقباسي - أحمد محمد

«السلطة بقت غالية جدًا بسبب ارتفاع أسعار الخضر والفاكهة».. بهذه الكلمات عبرت فتحية كامل، موظفة، عن غضبها من ارتفاع الأسعار، لافتة إلى أن الرواتب لا تتوافق مع الارتفاع الحاد في الأسعار قائلة: «الحياة بقت صعبة، ومش قادرين نعيش».
 
كانت الفترة الأخيرة، وخاصة بعد تحرير سعر صرف الجنيه، قد شهدت ارتفاع في الأسعار، لتتوازى الأسعار مع ارتفاع سعر الدولار الملحوظ خلال الفترة الأخيرة، وبالرغم من السيطرة على ارتفاع سعر الدولار، وتثبيته عند 18 جنيهًا إلى أن الأسعار لا تزال مرتفعة، خاصة مع عدم تعديل المرتبات لما يتوافق مع الأسعار الجديدة.
 
وأثناء جولة لـ «صوت الأمة»، داخل إحدى أسواق الخضر والفاكهة، لاستعرض أراء المواطنين، حول ارتفاع الأسعار، أشار عدد كبير إلى غضبهم بسبب عدم قدرتهم على شراء كافة احتياجاتهم، لافتين إلى أن إلى أن الأسعار أصبحت تشكل ضعف السابق. 
 
وتقول «أم صابر»، ربة منزل: «الدنيا بقت نار.. حتى أكل الفقراء بقى غالي جدًا.. أكلت البطاطس بقت تكلفتها حوالي 40 جنيهًا وكمان من غير لحمة أو فراخ»، لافتة إلى زوجها يعمل باليومية وأن دخله لا يكفيهم على المعيشة.
 
ويضيف أحمد محفوظ، وظف، السبب الرئيسي في الزيادة الجنونية في الأسعار هو جشع التجار، مطالبًا الدولة بتحديد وسيلة رقابة لحماية المستهلك من جشع التجار، بالإضافة إلى توحيد تسعيرة رسمية يلتزم بها التاجر والمستهلك، للقضاء على ظاهرة الاستغلال المنتشرة في البلد- على حد وصفه.
 
«تكلفة المنتجات الزراعية ارتفعت.. وغصب عني لازم أبيع بسعر أعلى من الطبيعي»، بهذه الكلمات بدأ محمد السيد، أحد التجار، حديثه، لافتًا إلى أن التجار لا يحاولون استغلال الموطن والمشكلة كلها تتلخص في ارتفاع أسعار المنتجات الزراعية من قبل الفلاح، مشيرًا إلى أن الأمر لا يخضع لعملية البيع والشراء بين التاجر والمزارع فقط، ولكن التاجر يتحمل أيضًا تكلفة الأسمدة والنقل والمشال بالإضافة إلى عمليات الوزن.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق