موجة غلاء تجتاح أسواق الخضروات والفاكهة بالدقهلية

الثلاثاء، 04 أبريل 2017 02:00 ص
موجة غلاء تجتاح أسواق الخضروات والفاكهة بالدقهلية
الخضروات - صورة أرشيفية
كتب- محمد على طه

أرجع المواطنون السبب في موجة غلاء المواد الغذائية والخضروات والفاكهة إلي جشع التجاروقيامهم برفع الأسعار بدون مبرر، وكل ذلك بهدف تحقيق أكبر قدر ممكن من المكاسب دون النظر إلي حالة المواطن البسيط، في حين أرجع البعض السبب إلي ارتفاع سعر الدولار مقارنة بالجنيه المصري مما أدي إلي ارتفاع أسعار جميع السلع المستورة، بالإضافة إلي غياب الرقابة تماما عن الأسواق.‏
 
ففى الدقهلية اجتاحت الأسواق موجة من ارتفاع الأسعار، مثلها مثل باقى محافظات مصر، وزادت حدتها قبل احتفالات الربيع حيث فوجئ جمهور المستهلكين بالدقهلية بإعصار تسونامي يضرب جميع الأسعار بأنواعها ليزيد من معاناة المواطنين وغضبهم خاصة في ظروف عدم السيطرة علي الاسواق.‏

فقد أكدت هناء محمد ربة منزل وزوجة أحد الموظفين محدودي الدخل أن الوجبة الآن تتكلف كثيراً  لأن سعر كيلو اللحمة وصل إلي100جنيها، وكيلو الدجاج 30 جنيها،  أما أسعار الخضار فأصبحت هي كمان نار فسعر كيلو الكوسة وصل إلي7 جنيها، أما الكرنبة فقد وصل سعرها إلي9 جنيهات وكيلو القلقاس ب10 جنيهات، أما كيلو البطاطس أصبح ب5جنيهات، وكيلو الأرز أصبح ب6جنيهات، وكيلو المكرونة ب7 جنيها.

وأضافت فاطمة مقلد ربة منزل وزوجة أحدي محدوي الدخل أن الوجبة الشعبية التي كانت تتكون من الباذنجان والفلفل المقلي والبطاطس المقلية التي لم تكن تتكلف أكثر من خمسة جنيهات سابقا، وتكفي غذاء للاسرة أصبحت الآن تتكلف ما25و 30 جنيها لارتفاع سعر كيلو الباذنجان إلي 8جنيهات، والفلفل إلي11 جنيها، وكيلو البطاطس إلى 4جنيهات بخلاف زجاجة الزيت التي وصل سعرها إلي12جنيها.

ويرجع محمد عبد الله "مدرس" سبب الارتفاع الجنوني في الأسعار إلي فتح باب التصدير بلا ضوابط هو الذي حرم المواطن من حقة في شراء تلك السلع بسعر مناسب.‏

وأضاف أن الارتفاع في الاسعار يتم بشكل عشوائي وبدون قواعد أو أسس اقتصادية، وإنما يخضع فقط لمقياس العرض والطلب من جانب وجشع التجار من جانب آخر، الامر الذي يتطلب ضرورة الرقابة علي الاسواق حتي لا نترك المواطنين فريسة لجشع التجار.‏

وفي ذات السياق يؤكد الحاج عطية السعيد تاجر خضار، أن تاجر الجملة هو السبب الرئيسي في ارتفاع الاسعار حيث يتحكم في السعر الذي يبيع لنا به وبالتالي نضطر نحن بالتالي إلي رفع السعر علي المستهلك،  كما أن الفلاح أيضا يقوم ببيع منتجاته من الخضار بأسعار مبالغ فيها وهو أيضا مضطر لذلك نتيجة أرتفاع سعر البذور والسماد والمستلزمات الزراعية.

وأضاف: رغم أن الخضر والفاكهة انتاج محلى، إلا أن ارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه له دور أساسى فى ارتفاع أسعار الخضر والفاكهة، لأن ذلك أدى إلى ارتفاع بعض السلع الضرورية وبشكل غير مباشر يؤدى ذلك إلى ارتفاع كل شئ.

وأشار السعيد أن عدم ترشيد الاستهلاك له دور أيضا فى ارتفاع الأسعار، موضحا أن بعض ربات البيوت تأخذ أكثر من احتياجاتها وهذا يحرم بعض الكثير من الشراء بسعر عادل.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق