الضربة العسكرية في سوريا.. مؤيدو ترامب ينقلبون

الجمعة، 07 أبريل 2017 01:22 م
الضربة العسكرية في سوريا.. مؤيدو ترامب ينقلبون
ترامب
كتبت- ابتسام أبو الدهب

اختلفت ردود الأفعال الدولية على الضربة الجوية التي قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية، فجر اليوم، مستهدفة القاعدة الجوية العسكرية السورية في مطار الشعيرات بريف حمص فما بين مؤيد ومعارض أطلقت الدول المختلفة إداناتها أو دعمها، ولكن كيف كان الأمر بداخل أمريكا نفسها؟.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعطى أوامره -دون الرجوع إلى الكونجرس (الهيئة التشريعية الأمريكية)- بإطلاق 59 صاروخاً نحو سوريا، رداً على الهجمات الكيمائية التي حدثت  في منطقة خان شيخون بمحافظة إدلب السورية، وأدت إلى مقتل وإصابة المئات، والذي يشكك بتورط النظام السوري (بدعم من روسيا)  في هذا القصف. ويشار إلى أن منفذ الهجمات الكيميائية لم يتم تحديده بعد بشكل قاطع.

وبعد تنفيذ الضربة الجوية الأمريكية، جاءت ردود الأفعال الأمريكية غير متوقعة، فقد غيّر بعض مؤيدي ترامب اتجاهاتهم ومواقفهم تجاهه، متهمين إياه بخرق وعده (أثناء حملته الانتخابية) بإبقاء الولايات المتحدة خارج نزاع آخر في الشرق الأوسط.

وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، في تقرير لها اليوم، أن الكُتّاب والمدونون البارزون في اليمين المتطرف (الذي ينتمي إليه ترامب) انقلبوا على الرئيس الأمريكي، واتهموه بالتحول ضد ناخبيه وذلك بعدما قام بشن هجوم كان قد قال إنه سيكون فكرة فظيعة. وانتقدوه أيضا لإطلاقه الضربة دون الحصول على موافقة الكونجرس أولا - وهو ما قاله على تويتر في عام 2013 بإنه سيكون "خطأ كبيرا".

اليمين المتطرف

من جانبه قال بول جوزيف واتسون، صحفي بموقع  Infowars، على تويته بموقع التدوينات القصيرة «تويتر» "أعلن رسمياً بإنني خارج قطار ترامب".

أما ريتشارد سبنسر الناشط اليميني المتطرف وزعيم حركة "اليمين البديل" والمعروف بتأييده الكامل لترامب، قال إنه يدين الهجوم الذي قام به الرئيس الأمريكي، ولمّح إلى دعم مرشح رئاسي آخر في عام 2020.

وعلى جانب آخر انتقدت الديمقراطية النائبة عن هاواي وعضوة بالكونجرس الأمريكي، تولسي غابارد، الضربة الصاروخية، ووصفتها بقصيرة النظر والمتهورة. ويشار إلى أن غابارد قد التقت شهر يناير الماضي الرئيس السوري بشار الأسد.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق