قساوسة الجن فى المسيحية

الثلاثاء، 11 أبريل 2017 10:59 ص
قساوسة الجن فى المسيحية
أخراج جن
كتبت - ماريان ناجى

لم يذق طعم النوم لمدة شهور، ينتفض جسده بين الحين والآخر، يهلوس بكلمات غير  معلومة، يدعى أنه يرى ويتحدث إلى الكثير من الشخصيات فى عالم الأموات، وأسرته تخاف الاقتراب منه، ينزف دماءً من فمه دون أسباب مرضية، وعرض على أكثر من طبيب، ولا يوجد سبب عضوى لما يحدث له. هذه هى حالة «عادل» أحد شباب  قرية سلام بأسيوط، الذى سافر للقاهرة لكى يلتقى القس مكارى يونان، بعد أن فشل الأطباء فى تشخيص حالته الصحية، ليفتح ملف القساوسة، الذين يعالجون أعمال السحر والجن، فالقس مكارى يونان يعد من أشهر قساوسة الكنيسة الأرثوذكسية، الذين يعملون على طرد الشيطان من الجسد، يحارب هذه الحالات برش المياه، ورسم علامة الصليب والصلاة، ويعقد اجتماعًا أسبوعيًا مساء كل جمعة، من أجل هذه الحالات التى تأتيه من جميع أنحاء المحافظات ومن الخارج أيضًا. 
 
يوم الجمعة، يوم مختلف بالنسبة لقاطنى منطقة الأزبكية، الذين اعتادوا منذ تولى القمص مكارى يونان، مسئولية الكنيسة المرقسية، على مشاهدة الكثير من الرجال والنساء المسيحيين والمسلمين، وهم يهرعون إلى صرح الكنيسة الذى يزدحم فى ذلك اليوم بشدة، لدرجة أنه لا يوجد موطئ قدم، ولشدة الزحام تلجأ الكنيسة لعمل مكان للجلوس فى المساحة الملحقة بالكنيسة، دقائق قليلة تفصل بين وصول القس مكارى يونان، وعلو صراخ المريضات بالمس، ممن يجلسن فى مكان مخصص لهن قريبًا من الهيكل بعد أن كان الصمت يسود المكان. القس سامح موريس أشهر  قساوسة الإنجيلية، يتابع حالات بنفسه من الممسوسين، ويصلى من أجلهم، ويقوم بنفس أعمال القس الأرثوذكسى مكارى يونان، ولكن على طريقة الكنيسة الإنجيلية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق