هل يلقى زعيم داعش أبو بكر البغدادي مصير «بن لادن»؟

الثلاثاء، 18 أبريل 2017 06:12 م
هل يلقى زعيم داعش أبو بكر البغدادي مصير «بن لادن»؟
ابو بكر البغدادى
محمد الشرقاوي

في فجر الإثنين 2 مايو 2011، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية بدء عملية قطع رأس تنظيم القاعدة، تحركت مروحيات «الشبح» على متنها 25 جندي أمريكي، وتوجيه من مخابرات باكستانية، إلى منطقة «بابيت إباد»، تمكنت تلك القوات في 40 دقيقة قتل أسامة بن لادن.

قتل بن لادن برصاصة في رأسه، بحسب البيت الأبيض وفقدت القوات طائرة أباتشي إثر إصابتها بقذيفة آر بي جي.

6 أعوام وعاد السيناريو للأذهان مع تواتر الأخبار ما بين اعتقال ومقتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، التنظيم المتشابك في نشأته مع التنظيم الذي أسسه الإرهابي السعودي، يخشى مصير الأب لهؤلاء الإرهابيين بن لادن.

نهاية البغدادي ستكون شبيهة بأسامة وذلك لما وراءه من أسرار لا تخدم القوى التي تحاصره، فهي لا تحاصر شخصه بقدر ما تحاصر كنز المعلومات الذي بحوزته، والتي تخشى تسربه للرأي العام، في حال صحت المعلومات وقوف أجهزة مخابراتية وراء ظهوره وتوسعه.

فمؤسس التنظيم الذي جسد نفسه خليفة للمسلمين، استطاع احتلال الموصل العراقية بأقل من 4 أربعة آلاف مقاتل مقابل ما يقرب من سبعين ألف عنصر من الجيش العراقي والشرطة والقوات الحكومية المتعددة والمختلفة التجهيز والتسليح، لذا قال الكاتب الجزائري قاسم دحمان، إن البغدادي سيشترك مع بن لادن في غموض القاتل، فالأرجح أن يتفرق دمه بين القبائل.

وذلك لأن البغدادي يملك مخزون استراتيجي من المعلومات للكثير من القوى المحاصرة له والتي سوف تحرص كل الحرص على طي صفحة أخرى من ذات الجريمة دون ترك أثر أو دليل، وتلك هي الجريمة الكاملة.  

«بن لادن» مات ولم يدفن له جثمان وقالوا أن رمي في البحر فيما قالت رواية أخرى أنه فجر نفسه بعد اعتقاله في القوة الأمريكية، روايات مختلفة مجهزة في انتظار البغدادي والذي تتصارع عليه المخابرات الأمريكية والروسية.

اليوم ذكرت وكالات أوروبية نقلًا عن مصادرها العسكرية أن زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، قيد الاعتقال، وهو ما زعم رئيس المكتب الإعلامي للأمين العام للدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات على موقعه الإليكتروني مصداقية الخبر، وأن لديه معلومات وصفها بالدقيقة عن اعتقال «البغدادي» في شمال سوريا.

غير أنه لا توجد حتى الآن أية أدلة أو تفاصيل قد تضفي مصداقية ما على هذا الإعلان الذي جاء عقب ظهور تصريحات ترجح هروب زعيم تنظيم داعش إلى شمال سوريا بعد ازدياد الضغط العسكري على معقل التنظيم في مدينة الموصل بالعراق، فيما تقول مواقع أخرى أنه قتل.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق