عزيزتي الفاشلة.. عزيزي الفاشل

الخميس، 20 أبريل 2017 10:06 م
عزيزتي الفاشلة.. عزيزي الفاشل

عزيزتي الفاشلة، لا أنوي ولا أنتوي ـ حسب تعبير مبارك الشهير ـ الدخول معك في مناقشات وأخذ ورد حول أسباب فشل زواجك.
 
أسلم بأنك سيدة النساء وأنك كنت توقدين أصابعك شموعًا للذي كالقطط يأكل وينكر، وأن سيد سيده كان يتمنى تراب قدميّك، وأن جيوشًا من الرجال كانت تصطف أمام بيت والدكم الكريم متمنية الظفر بنظرة رضا من عينيك العميقتين، وأن أقل خطابك شأنًا كان سيصحبك إلى دبي.
 
كل ما سبق هو لك، ولكنك تظلين فاشلة.
 
أما أنت عزيزي الفاشل فأنا أعرفك، لا تحب الحديث عن نفسك، وهذا ما فرط تواضعك، سأتولى أنا المهمة، أنت سيد الرجال وزينة الشباب، والولد الذي لم تلده والدة، وأنت العطوف الحنون الكريم المعطاء الشجاع، وخالك هو إله الرومانسية عند المصريين القدماء، وعمك هو رب العشق والغرام عند الإغريق، بالجملة أنت لا مثيل لك، ومن نافلة القول الحديث عن اللاتي ذابت قلوبهن من فرط حبهن لك وعشقهن لوسامتك وبياض قلبك.
 
كل ما سبق هو لك، ولكنك تظل فاشلا.
 
حسنٌ ما الحل إذن؟
 
الحل أن يقتنع الفاشل أنه فاشل، حتى لو كان فشله على صعيد سوء اختياره للطرف الثاني في قصة الفشل المريع، ومتى تم ذلك أصبح الطريق إلى النقطة الثانية ممهدًا.
 
النقطة الثانية يا سيدتي الفاشلة ويا سيدي الفاشل، هي الأولاد، مربط الفرس ورأس الدمل.
 
عزيزتي الفاشلة، حضرتك الآن معترفة بأنك فاشلة وأوقعك الحظ والنصيب والوعد والمكتوب في الشخص الخطأ، ولكن ماذا بعد اعترافك؟
 
هل ستظلين مشاركة في اليوم العالمي للطم  الخدود أم ستتذكرين أن سيء الذكر كان قبل غدره ومغادرته قد زرع في أحشائك بذرة وتلك البذرة قد أصبحت الآن بسم الله ما شاء الله صبية مليحة؟
 
تلك الصبية لا تسمعك إلا ساخطة على أبيها وشاتمة كافة الرجال ، ولا تقع عيناها عليك إلا لاطمة خديّك الجميلين من فكرة الزواج من حيث كونها فكرة، ماذا سيقر في قلب وعقل تلك الصبية؟
 
ستكبر ويكبر معها سوء الرأي في أبيها وفي  كافة الرجال وفي الزواج من حيث كونه مجرد فكرة.
 
هل هذا ما تريدين لابنتك؟
 
كيف ستقنعينها بخلاف ذلك وأنتِ قد جعلتِ قلبها مستودعًا لنفايات أفكارك؟
 
كيف ستجعلينها تقبل بفكرة الزواج، أقول الزواج وليس الحب، بعد كل هذا التشويه الذي استمر لسنوات.
 
عزيزتي الفاشلة، منك لله، أنت آية من آيات الأنانية، لا تنكري أنك تمتعت ولو لأسبوع بالزواج، وتمتعت لسنوات بالأمومة والآن تقومين بإفساد ابنتك فلا تجرب زواجًا ولا تنعم بأمومة.
 
وأنت عزيزي الفاشل كيف سترد على ابنك لو قال لك: «وما ذنبي أنا في فشلك أنتَ».
 
عزيزتي  الفاشلة.. عزيزي الفاشل.
 
لقد فشلتما وانتهى الأمر فكفا عن تدمير وإفساد الأولاد، انتقامًا من طرف أخطئتما اختياره.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق