مستثمرو جنوب سيناء: زيارة بابا الفاتيكان لمصر فرصة لإحياء مسار العائلة المقدسة

الأربعاء، 26 أبريل 2017 02:04 م
مستثمرو جنوب سيناء: زيارة بابا الفاتيكان لمصر فرصة لإحياء مسار العائلة المقدسة
الدكتور عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر
كتب- محمد زكريا

أشاد الدكتورعاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر وعضو جمعيتي مستثمري جنوب سيناء ومرسى علم بالزيارة المرتقبة لبابا الفاتيكان لمصر يومي الجمعة والسبت المقبلين.
 
وقال عبد اللطيف أن هذه الزيارة تأتي في ظل ظروف غير عادية في مصر نتيجة حادثي الإسكندرية وطنطا الإرهابيين اللذين راح ضحيتهما عدد من الإخوة الأقباط مما يجعل زيارة البابا في هذا التوقيت رسالة للعالم أن مصر بلد آمن مستقر يعيش فيه الجميع في سلام وما يحدث لا يخرج عن أنه أحداث عادية تقع في العالم كله ولا يوجد احد بمأمن عنها.
 
وأشار الدكتورعاطف إلى أن زيارة بابا الفاتيكان تمثل أكبر مرجع ديني  للكنيسة الكاثوليكية التي يصل عدد من ينتمون إليها قرابة مليار و300 مليون كاثوليكي على مستوى العالم و وجود البابا في القاهرة له ثقل ووزن على مستوى العالم.
 
وأشار عاطف عبد اللطيف إلى أن تصريحات بابا الفاتيكان التي تحدث فيها عن سعادته لزيارة مصر البلد الذي رحلت إليه العائلة المقدسة والمكان الذي سمع فيه النبي موسي صوت الله سبحانه وتعالي هو بمثابة رسالة قوية وصريحة لتنشيط السياحة الدينية إلى مصر وإحياء لمسار العائلة المقدسة في مصر ودعوة لزيارة سانت كاترين وجبل موسى .
 
وطالب الدكتور عاطف بضرورة أن تستغل وزارة السياحة وهيئة التنشيط  وهيئة الاستعلامات من خلال خطة قوية تصريحات البابا عن مصر وترويجها في كل دول العالم لتكون رسالة طمأنينة لهم لزيارة مصر مع ضرورة إعداد برامج سياحية متكاملة وبأسعار مناسبة بالتنسيق مع منظمي الرحلات في العالم لزيارة مزارات مسار العائلة المقدسة في مصر وكذلك مدينة سانت كاترين 
 
 
وشدد عاطف عبد اللطيف على ضرورة دعوة كل وسائل الأعلام العالمية والعربية لتغطية وتسليط الضوء على زيارة بابا الفاتيكان لمصر ولقاءاته وتصريحاته الايجابية عن مصر.
 
وأضاف عاطف أنه يجب تسجيل تصريحات البابا عن مصر وعرضها في جميع البورصات السياحية العالمية التي نشارك فيها لأنه خير مثال على نقل الصورة الحقيقية عن مصر مؤكدا أن الترويج لزيارة بابا الفاتيكان لمصر اقوي من أي حملات دعائية تحدث في الخارج عن الترويج للمقاصد السياحية المصرية.
وأشار عاطف إلى أن مردود زيارة البابا لا يعود على السياحة فقط ولكن مردودها الايجابي سيعود على الاقتصاد والاستثمار العالمي كما أن لقاء شيخ الأزهر ورجال والدين الإسلامي سيكون له مردود على كوكب  الأرض لأن اكبر قطبين دينيين على مستوى العالم مجتمعين لتقديم رسالة سلام ومودة وتسامح وحب واحترام  للعالم كله والتأكيد على احترام الأخر والتعايش السلمي وقبول الأخر وهذا معناه إحداث نوع من حالة التبريد على الكرة الأرضية الملتهبة بالمشاكل.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق