حتى لا ننسى جرائم الإخوان.. «أحداث العباسية» أول صدام دموي مع الدولة (فيديو)

الثلاثاء، 02 مايو 2017 03:31 م
حتى لا ننسى جرائم الإخوان.. «أحداث العباسية» أول صدام دموي مع الدولة (فيديو)
أرشيفية
علاء رضوان ومى عنانى

تعددت جرائم جماعة الإخوان الإرهابية ما بين اعتصام رابعة العدوية والنهضة المسلحين، فضلا عن جرائم أخرى سبقتها مثل أحداث العباسية بتاريخ 2 مايو 2012.  

«أحداث العباسية».. تعتبر شاهد على جرائم الإخوان من خلال أول صدام حقيقى بين جماعة الإخوان بشرق القاهرة وأنصارها من أتباع حازم صلاح أبو إسماعيل، وعبد المنعم أبو الفتوح، فى الوقت الذى دعت فيه الجماعة المتظاهرين إلى الحشد والتجمع والاعتصام أمام مقر وزارة الدفاع بالعباسية، بحجة التعجيل والإسراع فى تسليم الحكم لسلطة مدنية.

أول ليالى ذلك الاعتصام مرت بسلام دون وقوع أى أحداث، إلا أنها تطورت بعد ذلك فى الليلة الثانية، وحدثت المواجهات نتيجة الفوضى والإرهاب التى ارتكبها أنصار الإخوان، ما أدى إلى مقتل عدد من شباب أهالى العباسية، نتج عنه تطور الأحداث لتشهد قتلى وجرحى، وتدخل من مدرعات الجيش لفض الاعتصام بالقوة.

الأحداث أدت إلى سقوط 11 قتيلا وعشرات الجرحى بينهم مجند بالقوات المسلحة، حسب مصادر أمنية وطبية، إلا أن المراكز الحقوقية أكدت وقوع أكثر من 20 قتيلا وعدد كبير من الإصابات، تسارعت الأحداث، ودعا كل من حازم صلاح أبو إسماعيل، وحركة 6 إبريل، إلى الاعتصام أمام وزارة الدفاع، لتحديد مهلة زمنية محددة لتسليم السلطة، ومع هتافات المحتجين ضد الجيش، اندلعت اشتباكات عنيفة أوقعت جرحى بين المحتجين والشرطة العسكرية، بسبب محاولة أحد المعتصمين تجاوز الأسلاك الشائكة للوصول إلى وزارة الدفاع.

انتهت الاشتباكات بفض الاعتصام وإخلاء الميدان وفرض حظر تجوال ليلي عند ميدان العباسية والمنطقة المحيطة به استمر لثلاثة أيام، إلا أن حازم صلاح أبو إسماعيل دعا أنصاره إلى أن من خرج من أجله لن يرجع، ما أسهم في تجدد الاشتباكات مرة أخرى، ولكن أمام مقر المنطقة الشمالية العسكرية بالإسكندرية بين مجندين مكلفين بحماية الثكنة ومحتجين، بعدها دخل المحتجون في اعتصام بميدان التحرير.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق