محمد عبد العاطي.. وزير ري «مش متابع والله»

الأربعاء، 03 مايو 2017 12:01 م
محمد عبد العاطي.. وزير ري «مش متابع والله»
وزير الري محمد عبد العاطي
أحمد ابوالخير

بكل صراحة ووضوح حمل الرئيس السيسي التقصير في مشروع المليون ونصف مليون فدان إلى وزير الموارد المائية والري محمد عبدالعاطي،  بعد  أن اعترف مسئولون حكوميون بالوزارة عن الورطة بأن المياه الجوفية المتوفرة لايمُكنها ري أكثر من 26% من الأراضي، وهو تصريح في حقيقة الأمر «صادم جدًا» خصوصًا للحكومة المصرية التي كانت قد طرحت بالفعل كراسات الشروط الخاصة بالمرحلة الأولى للمشروع.
 
التعارض كان واضحاً في تقارير وزارة الري، وكانت السبب الحقيقي، فأصدرت الوزارة تقارير ودراسات سابقه تؤكد وجود مياه جوفية تكفي مصر لمدة 100 عام قادمة، رغم أن مصر بها عجز مائي يصل إلى 30 مليار لتر سنويا، وأكدت هذه الدراسات توافر المياه الكافية لزراعة أربعة ملايين فدان بمعدل مليون فدان كل عام، وبناء على هذه الدراسات وضع الرئيس السيسى مشروع زراعة الأربعة ملايين فدان، وأمام تأخر التنفيذ تم الإعلان عن زراعة مليون ونصف فدان خلال العام الحالي، وبعدها خرج وزير الري ليعلن أن المياه المتوفرة لا تكفى زراعة 26% من مشروع المليون ونصف المليون فدان، أي لا تكفي زراعة 57  ألف فدان وهو ما وضع النظام في موقف حرج.
 
كوارث عبدالعاطي وزير الري الحالي لم تقف عند هذا، بل وصلت إلى تدمير مدينة غارب بالبحر الأحمر وتدمير طريق مصر أسوان الشرقي الذي تكلف نحو  60 مليار جنيه بسبب إهماله الجسيم في اخذ التدابير اللازمة لمواجه السيول، رغم أن الأرصاد الجوية أرسلت تحذيرات سابقة بسقوط أمطار غذيرة بمنطقه البحر الأحمر ، إلا أن عبدالعاطى  كان في عالم أخر وسقطت السيول ودمرت مدينة غارب وتسببت السيول فى وفاة عشر أشخاص وفقد آخرين و اغرق البيوت ودمرت السيارات والطرق وتسبب وزير الري الحالي في أسوء كارثة طبيعية تشهدها البلاد.  
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق