ناشط فلسطيني: حماس تسعى لتكون بديلا عن القيادة الحالية

الأربعاء، 03 مايو 2017 11:46 ص
ناشط فلسطيني: حماس تسعى لتكون بديلا عن القيادة الحالية
محمد ابو الرب
كتب - محمد الشرقاوي

قال الناشط السياسي الفلسطيني محمد أبو الرُب، إن التحركات الدولية التي تنفذها القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس أبو مازن، وأخرها زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية للقاء نظيره دونالد ترامب، تهدف لمناقشة أمور «مفصلية» في القضية الفلسطينية.

وأضاف أبو الرُب في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»، أن أبرز الملفات المطروحة هي إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين وحل قضية الأسرى وتحقيق مطالبهم الإنسانية، خاصة في ظل إضراب عن الطعام لليوم الثامن عشر على التوالى، يقوده الأسير مروان البرغوثي.

واعتبر أبو الرب إلى التطورات الأخيرة التي شهدتها حركة حماس في قطاع غزة، أن الحركة تسعى إلى الترويج بكونها بديلًا لمنظمة التحرير الفلسطينية، مضيفًا أن الوثيقة الجديدة غيرت خلالها من نهجها للانضمام لنادي اللاعبين المقبولين على السياسة الإقليمية؛ خاصة أنها تضمنت مواقف من أهمها قبول دولة فلسطينية على حدود 67 والتخلي عن جماعة الإخوان المسلمين.

وأوضح أنّ الهدف من الموقف الجديد لحماس الدخول إلى لعبة المفاوضات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وأتى هذا الإعلان قبل 48 ساعة من لقاء مرتقب بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الأميركي دونالد ترامب في البيت الأبيض لكي تبعث برسالة للعالم أن حماس موجودة للتفاوض بديلاً عن منظمة التحرير.

وتابع: في الوثيقة تنأى حماس بنفسها عن الإخوان المسلمين، في مسعى للحفاظ على علاقات جيدة مع مصر بعد أن ثبت بالقضاء المصري والتحقيقات لدى الأجهزة الأمنية تورط حماس في عمليات ضد السيادة المصرية.

وعن موضوع التخلي عن الإخوان فهذا نهجهم عندما تخلوا عن النظام السوري الذي سبق واحتضنهم.

واختتم أبو الرُب تصريحاته برسالة إلى حركة حماس: «أنتم لا تريدون المشاركة في إضراب الكرامة فهذا شأنكم، لكن أن تمنعوا المواطنين من المشاركة في الاعتصام والتضامن واعتقال أكثر من 350 كادر من حركة فتح لمنعهم من مناصرة قضية الأسرى فهذا سيكون مردوده سلبي عليكم».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق