هل يصوت الفرنسيون لأوروبا؟

السبت، 06 مايو 2017 02:47 م
هل يصوت الفرنسيون لأوروبا؟
مني احمد تكتب

بالرغم من آخر التوقعات لاستطلاعات الراي العام التي تشير إلى فوز ماكرون بنسبة 62%، مقابل 38%، لمنافسته ماري لوبان إلا أن أوروبا أمام مشهد انتخابي مرتبك مع حلول ثلاثة استحقاقات أوروبية على المحك، بدأت بفرنسا تليها المانيا ثم إيطاليا، وسط صعود عدد من أحزاب اليمين المتطرف خلال الفترة الأخيرة إلى صدارة الحياة السياسية في أوروبا.

احتمالات فوز لوبان زعيمة الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة الداعية إلى خروج فرنسا من الاتحاد الأروبي تمثل كابوس مزعج لأوروبا باكملها التي لم تستوعب بعد صدمة خروج البريطانيين. ويري الأوروبيين فوزها من شانه أن يشجع صعود تيارات اليمين المتطرف في باقي الدول الأروربية وتكرار السيناريو الأمريكي لصعود ترامب، خاصة أن «لوبان وترامب» بينهما العديد من القواسم المشتركة التي تتميز بالعنصرية بل وتمتد لطريقة الأداء السياسي لكل منهما، والتي تتميز بالخروج عن البروتوكولات وحدود اللياقة.

المفاجاة في الانتخابات الفرنسية لن تكون مستبعدة خاصة أننا أمام مشهد انتخابي مختلف يسيطر فيه الخوف والقلق على الشارع الفرنسي، وسيكون لهما التأثير الأكبر في اختيار الناخب الذي عاش فترة عصيبة ومازال جراء وقوع عدد من الهجمات الإرهابية كانت هي الملمح الأبرز لفترة رئاسة فرانسو أولاند، يقابله على الجانب الآخر، وفي نفس الوقت استخدام أحزاب اليمين المتطرف لمفهوم الإسلاموفوبيا وموجة العمليات الإرهابية كفزاعة لكسب المزيد من الشعبية.

لكن هل يحسم الملف الأمني الانتخابات الفرنسية، ويصبح كلمة السر للمرور لسدة الحكم ويقلب الطاولة لصالح «لوبان»، ويتكرر المشهد الأمريكي وتشهد فرنسا المفاجاة الكبري أم يمثل المهاجرين والمسلمون الرقم الصعب في المعادلة الانتخابية لصالح إيمانويل ماكرون المعتدل الوسطي مقابل صاحبة الأجندة المعادية للمهاجرين واللاجئين.

وهل نحن بصدد تصويت عقابي ضد سياسات الأحزاب الليبرالية. وإن كان هناك تخوف في دوائر صنع القرار الأوروبية من تغير خريطة التحالفات السياسية الموحدة في أوروبا اتجاه بعض القضايا في حال صعود «لوبان» للرئاسة الفرنسية، إلا أن فوز ماكرون لا يقل غموضا، وأن كان مغامراته السياسية ستكون محسوبة، ولن تكون بحدة «لوبان».

لكن السؤال الأهم هل فرنسا مستعدة الآن بوضعها الحالي لاستقبال ماكرون حديث العهد بالسياسة أم لصعود اليمين المتطرف بسياسات ترسم أفاقا جديدة لفرنسا.

عموما نحن على اعتاب نتائج انتخابية تمثل بداية حقبة سياسية لأوروبا الجديدة.

تعليقات (1)
اليمين الاوروبى المتطرف صناعة مشرقية
بواسطة: كمال زاخر
بتاريخ: الأحد، 07 مايو 2017 04:18 م

اليمين المتطرف وصعوده فرض عين على الأوربيين لمواجهة غول اليمين الأكثر تطرفاً القادم من المشرق ويعيد إلى الذاكرة الغربية تجاربها مع المغول والتتار وهتلر

اضف تعليق