إيمانويل ماكرون.. صغير السن قليل الخبرة

الأحد، 07 مايو 2017 10:30 م
إيمانويل ماكرون.. صغير السن قليل الخبرة
إيمانويل ماكرون

«صفحة جديدة مليئة بالثقة والأمل، وسأحارب الإرهاب بكل قوة».. هكذا بدأ الرئيس الفرنسي الجديد إيمانيول ماكرون حديثه إلى الشعب الفرنسي بعد دقائق من الإعلان عن النتائج التي فاز فيها بنسبة ـ«65.5%»، فلم يمثل فوزه مفاجأة للشعب الفرنسي والأوروبي بشكل عام، حيث كانت اغلب استطلاعات الرأي تشير بوضوح إلى فوز المرشح الوسطي في الانتخابات الرئاسية على منافسيه مارين لوبان مرشحة اليمين المتطرف.

كان اسم «إيمانيول ماكرون» مجهولًا تمامًا منذ أعوام قليلة في عالم السياسة حيث لم يتوقع أحدًا أنه قد يصعد إلى قصر الإليزيه في يومًا ما، سقط ساركوزي وفالس والآن جوبية وفيون وغيره من الأسماء اللامعة في عالم السياسة، بحسب الباحثين الفرنسيين، إلا أن عبقرية فكرة تأسيس حركة «إلى الأمام» التي تبناها ماكرون في الوقت المناسب كان لها أثرًا مهمًا في حياة الشعب الفرنسي والذي كان قد مل من الأحزاب الفرنسية.

حل على المواطن الفرنسي حالة من اليأس نتيجة تأرجح الاختيار السياسي بين اليمين واليسار الفرنسي في كل الاستحقاقات الانتخابية الماضية، وهو ما تسبب بشكل أساسي في صعود أسهم الرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون بسرعة الصاروخ ثم وصوله للاليزيه.

ويعلم الرئيس بعد فوزه في الانتخابات انه سيواجه العديد من التحديات أبرزها على إطلاق منع وصول اليمين المتطرف للحكم في الفترة المقبلة،ومن هنا  علاج الخلل الذي سمح بصعود حزب الجبهة الوطنية إلى الجولة الثانية في الرئاسة بنسبة أصوات تاريخية لم تحدث من وحصولها على 34 %  من الأصوات في الجولة النهائية.

ويري المراقبون في فرنسا أن الشعب الفرنسي مختلف ولا يمكن مقارنته بالشعب الأمريكي، حيث لا يزال القيم الفرنسية العليا والمتمثلة في الحرية والمساواة والإخاء هي التي تمثل المكانة القوية في المجتمع الفرنسي الأمر الذي لا يمكن كسرها وتخطيها بسهولة.  

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق