كونتيننتال II.. أندر سيارات لينكولن

الثلاثاء، 16 مايو 2017 12:00 ص
كونتيننتال II.. أندر سيارات لينكولن
كونتيننتال II
كتب- شريف على

في عام  1956، أطلقت لينكولن، موديل كونتيننتال II وكان للموديل هدفين أولهما إعادة أمجاد الموديل القديم الذي حمل نفس الاسم الذي حقق للشركة شهرة واسعة بين الموديلات الفاخرة والثانى هو منافسة كاديلاك التي كانت حينها أكثر الماركات الأمريكية الفاخرة رواجا.

المعروف أن السيارة القديمة ظهرت في ثلاثينيات القرن الماضي ويرجع الفضل في ذلك إلي إدسل فورد رئيس مجموعة فورد الراحل حينما طلب من إيوجين جريجورى كبير مصممى الشركة حينذاك تصميم سيارة رياضية للاستخدامات الشخصية، واعتمد جريجورى في تصميمه علي موديل لينكولن زيفير الشهير.

وكانت النتيجة سيارة ذات شعبية كبيرة بين الأمريكيين حتى أن الموديل أنتج لأكثر من فترة بين عامى 1940 و1942 ثم في أعقاب الحرب العالمية الثانية بين عامى 1946 و1948.

أرادت الشركة تجديد الدماء بموديل جديد ولكن لم تساعد موارد الشركة في فترة ما بعد الحرب علي القادم بذلك، ورأت إدارة فورد أنه من الأفضل تطوير موديلات جديدة لفورد وميركيورى ونجحت الخطة في وصول مجموعة فورد لموقع ثانى أكبر صانعى السيارات فى الولايات المتحدة.

ومع تحسن الأحوال المادية لفورد صار من الممكن تطوير الجيل الثانى من كونتيننتال، وبدأ المشروع في الخمسينيات، وكان الهدف هو طرح موديل فاخر يباع بسعر يتراوح بين 7500 و8000 دولار أمريكى، وتم طرح السيارة ولكن بسعر بلغ 10000 دولار.

تميز الموديل بفخامته غير العادية إذا ما قوزن بالسيارات الأمريكية الأخرى بإستثناء كاديلاك، وكان مزودا بمحرك V8 رغم أنه كان من المخطط تجهيز السيارة بمحرك V12 وفي الأساس تم تقديم الموديل بسقف ثابت، ولكن طرحت الشركة نسخة بسقف متحرك لم ينتج منها سوي سيارتين أو ثلاث علي الأكثر.

ظهر الموديل للمرة الأولى فى معرض باريس 1955 بعد حملة دعائية مكثفة، وأعقب ذلك مناسبات دعائية عديدة كان حضورها يتم بموجب دعوات خاصة.

ورغم السعر الكبير غير أن لينكولن تمكنت من بيع 1300 نسخة تقريبا من كافة طرازات الموديل خلال الربع الأخير من عام 1955 للكثير من المشاهير ورجال السياسة وعلى رأسهم شاه إيران الراحل والمغنى الأمريكي الشهير فرانك سيناترا، ولكن أعقب تلك المبيعات القوية تراجعا كبيرا، ويقال إن فورد كانت تخسر في النسخة الواحدة ألف دولار فى الوقت الذي لم تتجاوز فيه المبيعات خلال عام 1956 أكثر من 1300 نسخة.

واليوم صارت تلك السيارة أحد أغلى الموديلات الكلاسيكية التي يرجع تاريخها للنصف الثاني من القرن الماضي، وتزيد قيمة النسخ المكشوفة إلي أرقام فلكية خاصةً وأنه لا يوجد منها اليوم سوي نسختين فقط.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق