اتفاقية تعاون لتنمية قدرات معلمي التعليم الفني

الثلاثاء، 16 مايو 2017 03:12 م
اتفاقية تعاون لتنمية قدرات معلمي التعليم الفني
الدكتور إيهاب شوقي
كتبت- أمل غريب

وقع الدكتور إيهاب شوقي، مدير برنامج دعم إصلاح التعليم الفني والتدريب المهني، والدكتور صلاح غنيم مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين، اليوم الثلاثاء، اتفاقية تعاون من أجل تنمية قدرات معلمي التعليم الفني، وذلك في إطار دعم الشراكات الإستراتيجية مع المؤسسات الوطنية.

 

وأوضح الدكتور إيهاب شوقي، أن الإتفاقية تهدف إلى دعم وتوثيق الجهود بين الطرفين في دعم استدامة تطوير منظومة التعليم الفني والتدريب المهني، وذلك من خلال دعم البحوث والدراسات في المجالات الفنية والتربوية والتعليمية، مع تأكيد ضمان الإستفادة بنتائجها، وتقديم الدعم اللازم لتطوير المناهج التدريبية بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل المحلي والعالمي.

 

كما أكد أن البرنامج يسعى إلى تطوير وتنمية قدرات ودعم اعتماد العدد المناسب من قيادي ومديري ومعلمي التعليم الفني والتدريب المهني، لتفعيل تلك الحقائب ليصل التطوير لكافة منظومة التعليم الفني والتدريب المهني، وتقديم الدعم لوحدات التدريب والجودة بالمدارس الفنية، وتقديم الدعم لقطاع التعليم الفني وأية جهة أخرى في منظومة التعليم المعنية بضمان تطوير التعليم الفني والتدريب المهني.

 

كما أضاف مدير برنامج دعم إصلاح التعليم الفني والتدريب المهني، أن الإتفاقية تهدف أيضا إلى دعم التعاون مع قطاع التعليم الفني والجهات ذات الصلة في منظومة التعليم الفني والتدريب المهني، بما يضمن استدامة تطوير التعليم الفني، وتنمية قدرات ومهارات المديرين والمعلمين والمدربين بما يتناسب مع واجبات ومسئوليات وظائفهم، فضلا عن توفير الدعم اللازم لبناء وتحديث قاعدة بيانات خاصة بمنظومة التعليم الفني والتدريب المهني.

 

ومن ناحيته أوضح الدكتور صلاح غنيم، مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين، أن الإتفاقية تتضمن العديد من أوجه التعاون، أهمها تفعيل تنفيذ البرامج في منظومة التعليم الفني والتدريب والمهني؛ وتقديم الدعم لوحدات التدريب والجودة بالمدراس لضمان القيام بدورها ودعم سبل تطويرها.

 

و قال مشير علي، مدير مكون تحسين جودة التعليم، أن الإتفاقية تتضمن أيضا إعداد كوادر مدربي المدربين من بين معلمي التعليم الفني والتدريب المهني في كافة التخصصات واعتمادهم، وإعداد مدربين من معلمي التعليم الفني وتأهيلهم للاعتماد مع مراعاة وجود نسبة مناسبة للجانب التربوي في الاعتماد لعدد كاف من المعلمين المعتمدين بنهاية مدة البرنامج واستمرار ذلك فيما بعد.

 

وأوضح أن الإتفاقية ستمنح شهادات اجتياز كفاءة برامج التنمية المهنية المنفذة، من خلال المشروع بالتعاون مع الأكاديمية في خلال 30 يوماً من تاريخ انتهاء البرنامج، كما سيتم اعتبار البرامج المنفذة من خلال الاتفاقية من ضمن البرامج التدريبية التخصصية اللازمة للترقي في حالة ترشح المستهدفين لذلك، فضلا عن توفير الدعم المناسب لمنح شهادات الصلاحية اللازمة لشغل وظائف المعلمين خلال فترة تنفيذ المشروع .

 

اقرأ أيضا

طارق قابيل يكرم الفائزين بمسابقة «مهنتي.. دنيتي»

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق