معهد «سميث -صونيا»: تمثال الحرية الأمريكي مستلهم من «الفلاحة المصرية»

الجمعة، 19 مايو 2017 03:26 م
معهد «سميث -صونيا»: تمثال الحرية الأمريكي مستلهم من «الفلاحة المصرية»
معهد سميث – صونيا

كشف مسئولون في معهد "سميث – صونيا" الذي يتحكم في العديد من المتاحف الأمريكية بعد الدراسات التي أجراها المعهد عن النحات الفرنسي فريدريك – اوجوست بارتولدى الذي أنجز تمثال الحرية الأمريكي الموجود حاليا في جنوب مانهاتن بنيويورك والذي أهدته فرنسا إلى الولايات المتحدة الأمريكية في 1886 قد استلهم فكرته من تمثال الفلاحة المصرية والذي كان يحمل اسم "مصر تعطى الشعلة إلى أسيا".
 
 
وكان النحات الفرنسي بارتولدى قد زار أثار معبد أبو سنبل في 1855 وشاهد الأربعة التماثيل الضخمة المصنوعة من الحجر الرملى أو الصلصال الرملي وأعجب إعجابا شديدا بهذه التماثيل واقترح على الحكومة المصرية في 1869 تشييد تمثال لبورسعيد بمناسبة الاحتفال بافتتاح قناة السويس يرمز إلى الفلاحة المصرية التي يتم تغطيتها برداء كبير وتحمل شعله تقف على قاعده طولها 14.6 متر ويصل ارتفاع الشعلة التي تحملها في يدها إلى 26 مترا وأطلق عليها "مصر تحمل الشعلة إلى آسيا".
 
 
ورفض الخليفة إسماعيل باشا وفضل على هذا التمثال منار طوله 54.3 متر ولكن المثال الفرنسي "بارتولدى" لم يستسلم أو يتراجع عن موقفه وأخذ فكرة تمثال المرأة التي تحمل في يدها الشعلة ونفذه لتمثال الحرية الأمريكي.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق