رئيس مركز بصيرة: معدل الزيادة السكانية خطر على الأمن القومي

الإثنين، 22 مايو 2017 01:54 م
رئيس مركز بصيرة: معدل الزيادة السكانية خطر على الأمن القومي
الدكتور ماجد عثمان
محمود عثمان - تصوير صلاح الرشيدى

قال الدكتور ماجد عثمان الرئيس التنفيذى لمركز بصيرة، إن التصدي لظاهرة زيادة معدل النمو السكاني لم يكن على بؤرة الاهتمام الكافية خلال الفترة الماضية، مضيفا: «أرجو أن تضع الحكومة التصدى للزيادة السكانية على بؤرة اهتمامها خلال الفترة الحالية وانا التمس ذلك».
 
وأضاف عثمان، في مؤتمر الحالة السكانية في مصر ٢٠١٦ اليوم الإثنين، بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة، أن المادة ٤١ من الدستور تؤكد أن الدولة لا تأخذ موقف من الزيادة السكانية انما يؤكد ان الدولة تسعى لخلق حالة من التوازن بين معدل الزيادة السكانية والنمو الاقتصادى، ونتوقع أن نصل فى عام ٢٠٢٠ إلى ١٠٠ مليون نسمة، نحن نزداد ٢٠ مليون نسمة فى ٩ سنوات فى حين أن عدد سكان عشرات من الدولة لا يتجاوز ٢٠ مليون نسمة، وعدد الزيادة فى معدل المواليد فى مصر يساوى معدل الزيادة فى تركيا وإيران مجتمعين، وكذلك ٥ دول أوروبية مجتمعين، ومعدل الزيادة فى المواليد فى مصر بلغ مرحلة اللا معقول.
 
وأشار عثمان أن التقرير الذى أعده مركز بصيرة، يشير إلى أن الامم المتحدة تتوقع وصول مصر الى ١٥٠ مليون نسمة عام ٢٠٥٠ بينما يصل عدد السكان فى تركيا فى نفس العام الى ٩٤ مليون نسمة، الزيادة السكانية ستمثل خلال المرحلة القادمة خطر على الأمن القومى المصرى وليس فقط تدنى مستوى المعيشة.
 
وأشار عثمان إلى أن سيطرة التيار المحافظ خلال الفترة الماضية أدى الى تراجع تبنى المواطنين للأسر الصغيرة، ويجب أن نوفر وساؤل تنظيم الأسرة للسيدات فى الصعيد وعلينا أن مولى اهتمام كبير بتلك المحافظات لأن معدل الزيادة السكانية هناك طبقا للإحصائيات أكبر من معدل الزيادة السكانية فى باقى المحافظات.
 
وشدد عثمان على ضرورة منح الفتاة حق اختيار توقيت الزواج والإنجاب واكمال التعليم، ويجب العمل على خفض معدلات الانتاج من خلال العمل على زيادة الطلب على وسائل خفض معدلات الإنجاب، ويجب توظيف الاعلام الاجتماعى للتصدى لظاهرة الزيادة السكانية، ويجب ادماج الاعلام الغير مملوك للدولة فى التصدى لتلك الظاهرة لأن الاعلام المملوك للدولة نسبة مشاهدته منخفضة.
 
 
 
 
اقرأ أيضا:
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق