وزارة الصحة الفلسطينية في غزة تحذر من تفاقم الأزمة الصحية في القطاع

الثلاثاء، 23 مايو 2017 05:07 م
وزارة الصحة الفلسطينية في غزة تحذر من تفاقم الأزمة الصحية في القطاع
وزارة الصحة الفلسطينية
وكالات

 قالت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة اليوم الثلاثاء إن الأزمة الصحية في القطاع باتت في مستوياتها الخطيرة، وتهدد بوقف الخدمات الصحية على المواطنين.
 
وأكد مدير عام الصيدلة بالوزارة منير البرش، خلال مؤتمر صحفي عقده بمدينة غزة، أن قوائم الأدوية والمستهلكات الطبية منذ مطلع العام الجاري أخذت منحى خطيراً؛ جراء قرار وقف توريد احتياجات المستشفيات والمراكز الصحية بالمحافظات الجنوبية بالأدوية والمستهلكات الطبية.
 
وبيّن البرش أن الأصناف الصفرية لدى الوزارة بلغت حتى نهاية شهر أبريل الماضي 170 صنفاً من الأدوية بنسبة عجز بلغت 35%، في حين بلغت عدد الأصناف الصفرية من قائمة المهمات الطبية المتداولة 270 صنفاً بنسبة عجز بلغت 40%.
 
وأوضح أن هذه الأرقام حين تترجم إلى خدمات صحية يتضح مدى خطورة الوضع خاصة خدمات السرطان والعمليات والتخدير والعناية المركزة والغسيل الكلوي والرعاية الصحية الأولية.
 
وشدَّد البرش على أن تفاقم الأزمة يشكّل خطورة بالغة على قدرة وزارة الصحة في تلبية الاحتياجات الصحية لما يزيد على 2 مليون مواطن في غزة؛ خاصة مع غياب أي حلول جذرية للأزمة من قبل حكومة التوافق الوطني والإغلاق المستمر للمعابر.
 
وجدد البرش مطالبته لحكومة رام الله لوضع خطوات جادة وعاجلة لإنهاء كافة أزمات القطاع الصحي بالمحافظات الجنوبية وفي مقدمتها أزمة الأدوية والمستهلكات الطبية، والالتزام بالتوريد الشهري والمنتظم لمخصصات غزة، ووقف فوري لقرار عدم توريد الأدوية والمستهلكات إلى القطاع.
 
ونبّه إلى أن العجز في الخدمات الأساسية مثل السرطان وحليب الأطفال وغسيل الكلى وخدمات الطوارئ والعمليات والعناية الفائقة والأصناف التخصصية لمرضى الكبد الوبائي والتليف الكيسي وخدمات القسطرة القلبية والقلب المفتوح؛ ينذر بكارثة صحية ينعكس سلباً على حياة المرضى ووقف البروتوكولات العلاجية وعدم استكمال العلاج.
 
وأوضح أن الوزارة بغزة تقوم بمجهودات مضنية وكبيرة واتصالات على مدار الساعة مع العديد من الجهات المعنية بالوضع الصحي للعمل على تقليل التداعيات الخطيرة للأزمات التي تعصف بالقطاع الصحي.
 
وطالب المؤسسات الدولية الحية والحقوقية الإنسانية إلى أخذ دور أكثر فعالية لرفع درجة الخطورة عن كاهل طواقمنا الطبية، والضغط على حكومة الاحتلال لفتح المعابر أمام الوفود والمساعدات الإغاثية والطبية، وأمام حركة المرضى.
 
ودعا البرش إلى تجريم ممارسات الاحتلال باختطاف المرضى على حاجز بيت حانون "إيرز" وتحويله إلى مصيدة أمنية، وفق قوله.
 
وبعد المؤتمر الصحفي أجرت وزارة الصحة جولة في مخازن الأدوية برفقة الصحفيين لإطلاعهم على العجز الكبير لدى الوزارة من نقص للأدوية والمستهلكات الطبية.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق