ننشر أسباب إنطلاق جماعة الغاضبون علي الله في الجزائر

الخميس، 03 ديسمبر 2015 06:07 م
ننشر أسباب إنطلاق جماعة الغاضبون علي الله في الجزائر
ساره حمدي

بدأ نشاط التيار الإسلام السياسي بالازدياد في الجزائر قبل عام 1982 متاثرا بالثوره الاسلاميه في ايران، عن طريق استهداف بعض المحلات التي تبيع بعض المشروبات المسكره، واجبار النساء علي ارتداء الحجاب وممارسه الضغط عليهن.

فشل تكوين حكومه إسلامية
وفي عام 1982 زاد واتسع نشاط تلك الجماعه ومطالبتهم بتشكيل حكومه اسلاميه بالضغط علي الحكومه وزياده عنفهم خاصه في الجامعات، لاجبار الحكومه علي السماع اليهم وتنفيذ رغباتهم ومطالبهم، ولكن الحكومه لم تستجب لمطالبهم وقامت بعمل حمله اعتقالات كبيره، وبالفعل تم اعتقال اكثر من 400 شخص ينتمي لهذا التيار، ولكن شعرت الحكومه بعد ذلك بان هذه الجماعه تشكل خطرا علي البلاد، لذا حاولت التفاهم معهم وعمل هدنه، بانشاء جامعه اسلاميه عام 1884، وفي ذلك العام قامت الحكومه بتغيير بعض القوانين الخاصه بالاسره لتتماشي مع الشريعه الاسلاميه في محاوله منها لاسترضاء ذلك التيار.

لا مبالاه الحكومه
وعندما تدهور الاقتصاد الجزائري للغايه وزادت نسبه البطاله وارتفعت اسعار المواد الغذائيه، رأي الشاذلي بن جديد رئيس الجزائر في هذا الوقت عام، 1986انه يجب اعطاء القطاع الخاص فرصهفي حل هذه الازمه الاقتصاديه، الا ان هذا القرار قد اغضب الشارع الجزائري ودفع البعض لارتكاب العديد من اعمال العنف والتخريب، لانهم احسوا ان الحكومه عندها لامبالاه تجاه ازمات الشعب، وفي عام 1988 بدات تزداد الاضرابات الطلابيه والعماليه واعمال العنف تجاه الدوله حتي وصل الامر الي تخريب وتدمير بعض الممتلكات والمنشات الحكوميه، ومن هنا رأي اصحاب التيار السياسي الاسلامي ان هذه فرصتهم للسيطره علي بعض المناطق، خاصه بعد غضب الشعب علي الشاذلي لان ما يقرب من 500 شخص قد قتلوا في هذه الاحداث، الي جانب الاعتقالات التي استهدفت مئات الاشخاص، لذا تراجع الشاذلي وقام باجراءات لعمل لصحافه حره لها الحق في حريه التعبير عما يحدث، الا ان تاسست الجبهه الاسلاميه للانقاذ عام 1989.

بعد تكوين الجبهه الاسلاميه للانقاذ اصبحت بدورها معاديه للحزب الحاكم "حزب التحرير الوطني" والذي قام باستغلال صلاحياته في تعديل بعض القوانين الخاصه بالانتخابات لصالحه، وهذا ما دفع الجبهه لعمل اضراب عام، وعلي اثره قام الشاذلي بتطبيق الاحكام العرفيه، واعتقال "عباسي مدني وعلي بلحاج" وهم من اسسا تلك الجبهه المعاديه للحزب الحاكم.

فوز الجبهه بالانتخابات وقياداتها ما زالوا داخل السجون
وبالرغم من اعتقالات قيادات تلك الجبهه، وتامين النظام الحاكم لنفسه من خلال بعض القوانين الانتخابيه، فوجئ الشاذلي بحصول الجبهه علي حوالي 188 مقعدا في البرلمان رغم كل ما فعله، وتم الضغط عليه من قبل الجيش لتقديم استقالته والغاء نتائج الانتخابات وبالرغم من رفضه لالغاء النتائج لاستجابته لاختيار الشعب نفذ الجيش ما اراد وكان ذلك في عام 1992، وبعدها اعلنت مصادر حكوميه انه تم اعتقال ما يقرب من 5000 من الجبهه، ولكن نفت الجبهه هذا الرقم مؤكده ان الذين تم اعتقالهم ما يقرب او يزيد عن 30000 الف شخص منتميين للجبهه الاسلاميه للانقاذ، وتم نقلهم للسجون الموجوده في الصحراء، وفي اشاره من منظمه العفو الدوليه القي الضوء علي هؤلاء الاشخاص لما يتعرضون له من انتهاكات.

وفي 4 مارس من سنه 1992 تم الغاء الجبهه السياسيه للانقاذ كحزب سياسي مرخص، ومن ثم اعتبر اعضاء الجبهه الذين لم تطلهم يد الاعتقال ان الحكومه قد قامت بشن الحرب عليهم، لذا قاموا باستهداف الجيش والشرطه بعدما انضمت لهذه الجبهه فصائل اخري تنتهج الاسلام السياسي، ومن هنا بدات الازمه تشتد والحرب تشتعل مع استمرار التدهور الاقتصادي، واغتيال "محمد بوضياف " احد رموز التحرير الجزائري علي يد اعضاء فريق حمايته الذي وصفهم البعض بتعاطفهم مع الاسلاميين، وعلي اثر هذا الاغتيال تم الحكم علي عباسي مدني وعلي بلحاج بالسجن 12 عام لكونهما مؤسسا تلك الجبهه الاسلاميه.
الخروج عن المبادئ الاساسيه للجبهه.

وصل الصراع الي زروته عندما تم استهداف منشات حيويه وتفجير المطار واستهداف رموز في الحكومه، وفي الوقت التي نفت فيه الجبهه مسئوليتها عما يحدث، ظهرت الجماعات التكفيريه، كجماعه التكفير والهجره والحركه الاسلاميه المسلحه، والجبهه الاسلاميه للجهاد المسلح، وهذه الجماعات كانت متطرفه في مناداتها لتطبيق الشريعه الاسلاميه علي عكس ما كانت تحمله الجبهه الاسلاميه للانقاذ من اعتدال، وكان رئيس هذه الجماعه "شكري مصطفي "عضو سابق في جماعه الاخوان المسلمين، وقد برز نشاطه من خلال انضمامه للجبهه بعد اعدام سيد قطب، وبعد اغتيال محمد بويري للمخرج الهولندي فان جوخ فقدت الجبهه الاسلاميه سيطرتها امام تلك الجماعات التي دعت الي الاغتيالات والعنف، وذلك كان نتيجه لجمع الجبهه الاسلاميه شتاتا غير متجانس وافكار مختلفه تماما بين اخوان وسلفيين وتكفيريين، وهذا ما ادي في النهايه لحدوث انشقاقات داخل صفوف الجبهه واتجاه بعض المنضمين للجبهه للاغتيال والعنف.

بدايه سيطره الجماعات المسلحه علي الدوله
فقدت الجبهه الاسلاميه قبضتها علي ما ينتموا اليها خاصه بعد انضمام عناصر من افغانستان اليها، واصبحت الاغتيالات في هذه الفتره مركزه علي اشخاص مدنيون بينهم مدرسين وموظفين واعلاميين ومفكرين واجانب.

عوده الخلافه واتساع بؤره الارهاب
وبعد اعلان الجماعه الاسلاميه المسلحه "عوده الخلافه"، واطلاقها لقب امير المؤمنين لزعيمها، وكان ذلك في عام 1994، ومن اجل استعاده الجبهه قبضتها مره اخري قامت بضم بعض المجاميع الي صفوفها، وبالفعل استطاعت السيطره علي بعض الاماكن الاان وسط الجزائر كان لا يزل مسرح جرائم للجماعه الاسلاميه المسلحه، التي اعتبرت ان اي جزائري لم ينضم اليهم ضد حربهم علي الحكومه هو كافر، وبالتالي بدات سلسله اغتيالاتهم المدنيه ك "مذبحه حوش خميستي،سوهاني،الرايس، بني مسوس،القلب الكبير"، واشهر هذه المجازر هي مجزره بن طلحه عام 1997 وتحديدا في 22 و23 ايلول، والتي استمرت ل 6 ساعات في "حي الجيلالي" جنوب غرب بن طلحه،وراح ضحيتها حوالي 300 جزائري في قريه محاطه بثكنات عسكريه وعلي مراي ومسمع من الجيش علي حد تعبير " نصر الله يوس " الشهير بنصرو وهو شاهد عيان قد روي ما حدث في هذه المذبحه في كتاب له تم تدوينه عام 2000.

الغاضبون علي الله من رحم الجماعه الجهاديه التي انشقت من الجبهه كما ذكرت سابقا، وهم جماعه انشقت عن الجهاديه بعد ارتكاب العديد من اعمال العنف متمرده وغاضبه علي الله الذي لم ينصرهم علي حد قولهم، فقاموا بقطع اصبع الشهاده، ووضع لفافات علي رؤوسهم كاتبين عليها " الغاضبون علي الله".

واذا نظرنا للتاريخ الجزائري في تلك الفتره نري ان هناك وجه شبه بين ما حدث في الجزائر وما حدث في مصر بعد ثوره يناير وتحديدا في الفتره التي حكم فيه الاخوان، وانشق عنهم السلفيين بعد ذلك لرؤيتهم ان ما يفعلوه وما يدعوا اليه لا يتتطابق مع الشريعه الاسلاميه، ومن هنا ظهرت بعض الحركات التكفيريه والجهاديه التي قامت بالانشقاق الفكري مع الاخوان المسلمين كما اطلقوا علي انفسهم ن وقاموا باغتيالات مدنيين ومجندين بحجه انهم لا يطبقون شرع الله، وان كل ما يخالف فكرهم كافر يجب ان ينال عقابه وهو الموت.

لكن موقف الجيش المصري كانت مختلف عن الجيش الجزائري الذي وقف ساكنا تجاه ما حدث، وهذا ما اسفر عن غموض كبير في تللك الفتره لعدم تصريحات من الجيش يعلن فيها موقفه بشكل واضح تجاه ما حدث من مذابح اليمه راح ضحيتها ابرياء قتلوا بجميع وسائل القتل بالسيوف الرصاص والذبح الي غيره من وسائل تعذيب وقتل.

غاضبون علي الله في مصر لكن من نوع اخر
ظهر الغاضبون علي الله في مصر في صور بعض الملحدين الذين بداوا بنشر فكرهم اللا ديني عن طريق بعض الصفحات الموجوده علي الفيس بوك، مهاجمون فيها الله، لكن الغريب في ذلك ان الملحد لا يعترف بوجود الله او الاديان السماويه وبالرغم من ذلك يهاجم الله، فكيف تهاجم الله وهو غير موجود من وجه نظرك، فالهجوم في حد ذاته اعتراف من الملحد بوجود الله، والا اصبح هناك مشكله نفسيه من هجومه علي اللا اليه الغير موجود وذلك علي حد تعبير احد الملحدين.

تفسير هجوم الملحدين علي الله باراء شخص ملحد
وبسؤال احد اشهر الملحدين ابدي اعترافه في مهاجمه الله وكان تبريره لذلك ان سيدنا محمد، والذي ادعي ان اسمه " قسم " وليس محمد، قام بتاليف الكتاب ووضع فيه اسم الله، والذي قال ان الله امر بقتل من هو خارج عن الدين، اذا الله هو الذي بدا في الهجوم علي الملحدين من خلال دعوات كراهيه ودعوات بقتلهم لذلك يردون عليه هجومه بهجوم من نوع اخر، وهو عدم الايمان به وبالكتب السماويه الثلاث، والتي رؤوها كتب قهريه تحط من مكانه الانسان وتقف عائق امام تحرره وتقدمه وتطوره، خاصه المراه التي اختزلتها هذه الكتب في الامه والجاريه وملكه اليمين علي حد تعبير احد الملحدين، وهذا الشخص يري ان من حقه الدفاع عن عقيدته وحريته باي شكل من الاشكال وان لابد من الاعتراف به علي الاقل كمواطن له حقوق، وبالفعل استطاع هذا الشخص ان ينشر فكره وانضم اليه بعض الشباب الذين فقدوا هويتهم، تاركين وراءهم عبوديه الاديان للانسان من وجهه نظرهم.

حكومات دفعت اشخاص للالحاد
وعلي سبيل وجه الشبه مره اخري بين مصر والجزائر ان بعض هؤلاء الاشخاص قد خرجوا من رحم جماعات كانت في بدايه نشاتها اسلاميه، وهذه الجماعات بتشددها دفعت البعض الي اعلان الحاده لان الكثير من الملحدين اعتقدوا ان الدين يتمثل في هؤلاء الاشخاص الذين خذلوهم بعد ذلك، لذا ارادوا الخروخ من دينهم المتشدد معلنين الحادهم وتمردهم علي الاديان، والدليل علي ذلك هو زياده نسبه الملحدين في الفتره التي حكم فيها الاخوان والتي وصلت حوالي 3 مليون شخص او 3% من المصريين الذين غيروا مواقفهم من الدين عام 2012 تحديدا،وذلك من خلال البحث الذي اجرته مؤسسه" برسون مارستلر الامريكيه"،بالتعاون مع معهد جالوب لاستطلاعات الراي،وجامعه "ايسترن ميتشيجان"، بالولايات المتحده وذلك بتمويل من مؤسسه فورد، والذي قام باجراء البحث هو العالم المصري" منصور عادل " بهدف احصاء عدد الملحدين في مصر نتيجه حكم الاخوان هذه الفتره.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق