مسؤول بريطانى يؤكد ضرورة تنفيذ استراتيجية جديدة لمواجهة التهديدات الإرهابية

الثلاثاء، 06 يونيو 2017 12:43 م
مسؤول بريطانى يؤكد ضرورة تنفيذ استراتيجية جديدة لمواجهة التهديدات الإرهابية
شرطة البريطانية

أكد مارك رولى مساعد رئيس شرطة العاصمة البريطانية لشؤون مكافحة الإرهاب، ضرورة تنفيذ سياسة جديدة لوقف الهجمات الإرهابية، موضحا أن التهديد الإرهابى فى بريطانيا الآن وصل إلى مستوى مختلف كليا عما سبق.
 
ونقلت صحيفة "جارديان" البريطانية، عن رولى قوله، أن بريطانيا بحاجة إلى تغيير جذرى فى خططها واستراتيجيتها لوقف الهجمات الإرهابية، حيث أن التهديدات أخذت منحى مختلف تماما، ومستويات غير مسبوقة من الخطر، مؤكدا ضرورة التحرك لتنفيذ خطط لإحباط العمليات قبل تنفيذها.
 
وأوضح رولى أن تنفيذ الاستراتيجيات الجديدة تشمل تغييرات فى الشرطة والجاليات وشركات التكنولوجيا، وجهاز الاستخبارات البريطانى والقانون وسياسات أخرى.
 
واعترف المسؤول البريطانى بأن خورام شاهزاد بات (27 عاما)، أحد منفذى الهجوم على جسر لندن وهو باكستانى الأصل ومولود فى العاصمة لندن، كان معروفا للشرطة وجهاز الأمن الداخلى منذ عامين، ولكن لم تكن هناك أى معلومات استخباراتية بشأن تخطيطه لهجوم، ولم يتم تصنيفه آنذاك كعنصر خطر على الأمن.
 
وأضاف "فى خلال تسعة أسابيع تم إحباط خمسة مخططات إرهابية، فيما تم تنفيذ ثلاث هجمات، وهذا يعد أمرا مختلفا تماما عما شهدناه منذ فترة طويلة، ويجب علينا القيام بأشياء مختلفة".
 
وفيما يخص منفذى الهجمات الإرهابية الأخيرة، لفت رولى إلى أن العمل جار لفهم الكثير من المعلومات بشأن المهاجمين، والتحقيق بشأن تلقيهم مساعدات أو دعم من أى شخص آخر.
 
ومن ناحية أخرى، أصدرت الشرطة البريطانية، الليلة الماضية بيانا أوضحت خلاله أنه تم إخلاء سبيل جميع الأشخاص المحتجزين وذلك دون توجيه أى اتهامات إليهم، وتأتى هذه الخطوة بعد أن أوقفت الشرطة على خلفية العملية الإرهابية 12 شخصا من بينهم 5 نساء.
 
يشار إلى أن العاصمة البريطانية لندن، كانت قد شهدت ليلة السبت الماضى، عملية إرهابية نفذها ثلاثة مهاجمين، حيث قاموا بعملية دهس للمارة على جسر لندن، وقاموا بعدها بطعن زوار المطاعم والمقاهى بالسكاكين، فيما أعلن تنظيم "داعش" الإرهابى مسؤوليته عن العملية التى أسفرت عن مقتل 7 أشخاص وإصابة نحو 48 آخرين.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق