المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي يطلق تقرير طبيعة 2

الثلاثاء، 06 يونيو 2017 03:10 م
المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي يطلق تقرير طبيعة 2
الشيخة مي خلال إطلاق تقرير طبيعة 2
بلال رمضان

أطلق المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، اليوم الثلاثاء، تقرير طبيعة 2، الهادف إلى الترويج لصون التراث الطبيعي في المنطقة العربية، بحضور الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة مجلس إدارة المركز الإقليمي، الدكتور محمد بن مبارك بن دينة الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة، إضافة إلى حضور ممثلين عن الاتحاد الدولي لصون الطبيعة، سفارة جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى مملكة البحرين وغيرهم من ا لخبراء والمهتمين.

وكان المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي قد تعاون في إنجاز هذا التقرير مع الاتحاد الدولي لصون الطبيعة والسفارة الألمانية لدى البحرين، حيث يقدّم مجموعة من التوصيات لتعزيز الحفاظ على المواقع الطبيعية في دول الوطن العربي مما يتيح تقدّما أكبر نحو التنمية المستدامة طويلة الأمد في المنطقة.

وبهذه المناسبة توجّهت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة بالشكر إلى كل الداعمين لمشروع تقرير طبيعة، قائلة إن إطلاق التقرير يأتي استكمالا لمشاريع المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي في حفظ وصون المكونات الثقافية والطبيعية العربية والتي يتم تنظيمها بالتعاون مع العديد من المنظمات الدولية المعنية. وأشارت معاليها إلى تميّز مملكة البحرين بمنجزات حضارية إنسانية وبيئة طبيعية تستحق أن تحفظ للأجيال القادمة، متمنية أن تسجل جزر حوار كموقع طبيعي عالمي.

أما الدكتور محمد بن مبارك بن دينة فأعرب عن سعادته لإطلاق تقرير طبيعة 2، مشيداً بجهود المركز الإقليمي في هذا المجال على الصعيدين المحلي والإقليمي. كما وتطلّع الدكتور محمد بن مبارك بن دينة إلى مزيد من التعاون مع المركز بما يحفظ البيئة البحرينية ويصونها للأجيال القادمة. بدوره قال السيد محمد هانز السكرتير الثاني لدى السفارة الألمانية إن السفارة تتطلع دائما للمشاركة في الفعاليات التي من شأنها الارتقاء بالتراث الثقافي والطبيعي في الوطن العربي، داعيا كل الأطراف للعمل بجد من أجل حماية الطبيعة.

ويشكل تقرير طبيعة 2 نتاجا معرفيا هاما يوثق التقدم في برنامج "طبيعة" (البرنامج الإقليمي للتراث العالمي الطبيعي في منطقة الدول العربية) والذي يستضيفه المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي حاليا.

ويرتبط التقرير بشكل كبير بإستراتيجية الاتحاد الدولي لصون الطبيعية كما يقدم تفاصيل دقيقة عن حالة صون المواقع الطبيعية العربية المسجلة على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو وهي 6 مواقع: الحديقة الوطنية بإشكل في تونس، الحديقة الوطنية لتاسيلي نجار في الجزائر، الحظيرة الوطنية لحوض أرغين في موريتانيا، وادي الحيتان في مصر، أرخبيل سقطرى في اليمن ومحمية وادي رم في الأردن. ومن المتوقع أن يصدر تقرير طبيعة 3 خلال عام 2018م وسيضم في تقييمه موقعين طبيعيين عربيين مسجلين على قائمة التراث العالمي لليونيسكو مؤخرا وهما: الأهوار العراقية وموقع سانجنب دنقوناب في السودان.

موضوعات متعلقة..

استعدادًا ليوم المرأة البحرينية.. الشيخة مي تستقبل أمين عام المجلس الأعلى

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق