خوف الطفل كريم من الكلاب الضالة أودى بحياته

الثلاثاء، 06 يونيو 2017 08:12 م
خوف الطفل كريم من الكلاب الضالة أودى بحياته
الكلاب الضالة
تهانى الحمايدة

كثيرا من الأطفال يشتكون من الخوف من الكلاب الضالة المنتشرة في الشوارع، فالطفل «كريم» انتهى من امتحانات نهاية العام الدراسى للشهادة الإعدادية واتفق مع  أصدقائه على مقابلتهم عقب الفطار للخروج للتنزه، وعندما تأخر عن موعده اتصل أصدقائه به ولكنه لم يستجيب بالبحث عنه عثر على جثته داخل بدروم تحت الإنشاء.

وكشفت التحقيقات أن الطفل كريم عبد اللطيف، طالب بالمرحلة الإعدادية في يوم الواقعة الخميس الماضي انتهى من أخر امتحانات العام الدراسي، وذهب إلى مسكنه بمنطقة المعادي، يومه كان كأي يوم يقى فيه الامتحان، طلب من والده الخروج عقب الفطار للتنزه مع أصدقائه.

وأضافت التحقيقات: وافق الوالد وطلب منه عدم التأخير عن العودة، وعقب الانتهاء من الفطار ارتدى الطفل ملابسه واتصل بأصدقائه لتحديد مكان المقابلة، ونزل من منزله وكان في طريقه لمقابلة أصدقائه، حاول مرارا الاتصال بصديقهم «كريم» ولكنه لم يستجيب، فقاموا بالإتصال بشقيقه، وقالوا له بأن كريم لم يستجيب لاتصالهم وأنهم في انتظاره لمقابلته.

وأشارت التحقيقات إلى أن أهل كريم حاول الاتصال به وعندما وجوده لم يستجب فقاموا بالنزول من مسكنهم وحاولوا العثور عليه، وبعد مرور يوم من التغيب قاموا بتحرير محضر للشرطة وبإرفاقه صورة شخصيه له، وبدأت قوات الأمن البحث عنه وكثفت جهودها ولكن المفاجئة، أنه تم العثور على جثتة غارقة في الدماء داخل بدروم عقاري تحت الإنشاء، وتم انتشال الجثة من البدروم، ونقلها إلى مشرحة المستشفى.

وكشفت التحريات أن كاميرات المراقبة الموجودة ببنك بجوار مسكن الطفل أظهرت الحادث عقب تفريغها، وتبين أنه تم مهاجمة الطفل من قبل كلاب مسعورة وأسرع خوفا منهم ما أدى إلى سقوطه في حفرة داخل عقار تحت الإنشاء.

وأفادت شركات المحمول في بيان لها، أن آخر إشارة من هاتف الطفل، كانت في الساعة التاسعة والنصف مساء في منطقة مجاورة لمنزله، وأضافت التحريات أن لوجود شبهه جنائية وأن الوفاة طبيعية.

وترجع الواقعه عندما عثرت الأجهزة الأمنية بالقاهرة، على جثة الطفل داخل بدروم العقار، وتبين من المعاينة المبدئية للجثمان، عدم وجود ثمة شبة جنائية في الوفاة، وأن سقوطه في بدروم العقار هو ما أدى لوفاته.

وأكد شهود العيان مشاهدتهم للطالب خلال دخوله مسرعا إلى داخل العقار، وذلك في وقت لاحق مباشرة لبلاغ والده بتغيبه عن مسكنه.

كان كريم عبد اللطيف، طالب بالمرحلة الإعدادية، غادر منزله مساء الخميس الماضي، ليلتقى مجموعة من زملائه إلا أنه اختفى بعد ساعتين تقريبا من خروجه، وأفادت شركات المحمول أن آخر إشارة من هاتفه كانت في الساعة التاسعة والنصف مساء في منطقة مجاورة لمنزله.

اقرأيضا

16 يونيو.. استنئاف 32 عاملا من أسمنت طرة على حكم حبسهم

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق