6 ملفات على طاولة السيسي والعاهل البحريني

الخميس، 08 يونيو 2017 06:45 م
6 ملفات على طاولة السيسي والعاهل البحريني
السيسى و ملك البحرين
كتب- محمود علي

في ظل التطورات التي تشهدها المنطقة، على خلفية مقاطعة مصر والسعودية والبحرين والإمارات لقطر، بسبب دعمها للإرهاب، يزور ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة القاهرة، اليوم الخميس، حيث استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي لدى وصوله مطار القاهرة.
 
وتشهد المباحثات توثيق العلاقات الأخوية التاريخية الوطيدة بين البلدين الشقيقين وتطويرها، بحث تعزيز التعاون الثنائي في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية ومختلف القضايا العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك خصوصًا عملية السلام في الشرق الأوسط ومكافحة التنظيمات الإرهابية.
 
وتتضمن جلسة المباحثات مناقشة عدد من الموضوعات على رأسها قرار «مصر والسعودية والإمارات والبحرين»، بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر لتمويلها جماعات إرهابية وتهديدها الأمن القومي العربي والخليجي.
 
على الصعيد الاقتصادي، فمن المتوقع مناقشة تنفيذ الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية، انطلاقا من تحقيق المصالح المشتركة للبلدين الشقيقين، واتخاذ كل الإجراءات التي تضمن سرعة المضي قدمًا في إتمام ذلك والعمل على حل أي معوقات تواجه المستثمرين، بما يسهم في تشجيع الاستثمار المتبادل وتنفيذ عدد من المشروعات والبرامج المشتركة.
 
من المقرر أن تتناول المباحثات «المصرية- البحرينية»، بحث التحديات الثنائية التي تواجه المنطقة وفي مقدمتها تطورات الأوضاع في سوريا، حيث من المقرر تأكيد أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة ينهي معاناة الشعب السوري ويحول دون امتداد أعمال العنف والإرهاب إلى دول الجوار السوري، في ضوء إرجاء مباحثات أستانا بشأن سوريا.
 
وفي ضوء توقف المباحثات الفلسطينية الإسرائيلية منذ فترة، فستستحوذ القضية الفلسطينية على جزءٍ مهم من المباحثات، حيث يتم التباحث بشأن سبل كسر الجمود في الموقف الراهن والعمل على استئناف المفاوضات وفقا للمرجعيات الدولية، ووصولا لتنفيذ حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من (يونيو 1967) وعاصمتها القدس الشرقية.
 
وفي الملف الليبي سيناقش الجانبان، الموقف في ضوء الضربات المصرية ضد الإرهاب حيث يؤكد الجانبين على أهمية دعم المؤسسات الليبية الرسمية، وأبرزها البرلمان المنتخب والجيش الوطني، بالإضافة إلى مساندة الحل السياسي وصولا إلى تحقيق الأمن والاستقرار للشعب الليبي.
 
كما سيبحث الجانبان كذلك الأوضاع في العراق، لاسيما مع توافق الرؤى على أهمية دعم جهود الحكومة العراقية، في التغلب على التحديات التي تواجهها.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق