إعصار الغضب الخليجي يجتاح حصون قطر (فيديو وصور)

الجمعة، 09 يونيو 2017 06:35 م
إعصار الغضب الخليجي يجتاح حصون قطر (فيديو وصور)
قطر بيت الارهاب
هشام السروجي

اجتاح إعصار الغضب الخليجي حصون دويلة الإرهاب الهشة، بعد أن أعلن مربع الأمن القومي العربي مصر والسعودية والامارات والبحرين، عن قائمة تضم 59 شخصية و12 كيانا ارهابيا.
 
الدور الاعلامي العربي فى خوض معركة المصير ضد الارهاب، كان ولا يزال هو السيف الذي يقتلع رؤوس الشياطين، جاءت إفتتاحية جريدة الوطن الاماراتية بعنوان «تميم» عدو شعبه، والتي وصفته فيها بـ «المراهق» الذي يرأس قطر، ولا يزال يكابر ولا يزال يعتقد أن الزاوية التي وضع بلاده فيها، أو المصير الذي يجرها إليه.
 
وأضافت الوطن، أنه قد يكون فيه مهرب من جني ثمار ما زرعه من خبث وغدر وطعن بالظهر وكيد للقريب والبعيد، وبعد أن انفضح دور والده ونواياه القميئة، تم تعيين تميم، الذي لاقى اهتماماً ورعاية من دول التعاون والاستعداد لعودة الدوحة إلى الحضن العربي، لكن تبين أن أمير قطر قد نشأ وتشرب الشر وتلقى تعليماً سياسياً مخالفاً لحركة الطبيعة والتاريخ والعقل والمنطق والحكمة، فاختار الانجراف أكثر من سلفه، وسخر ثروات قطر لدعم الإرهاب ومواصلة المشاريع التي باتت معروفة للجميع عبر التدخل وإعداد المكائد ومواصلة احتضان رموز الإرهاب وخفافيش الظلام، وباتت قبلته إيران في تعد سافر على كل القيم وما يجب أن يعمل عليه، فسخر ثروة بلاده لدعم الإرهاب، وباتت الحاشية أشبه برؤوس الأفاعي ومدبري الشر ومنظري الخراب، وغاب عن مشهد الدوحة كل تواجد للحكماء ومن يمكن أن يقدموا النصح بوعٍ وحكمة وحرص على الخط الصحيح الواجب اتباعه.
 
 
 
سكاي نيوز كان لها النصيب الأكبر من خوض المعركة الاعلامية ضد قطر، حيث نشرت تقرير مصور بأسم قطر .. و«خط الجرذان»، قالت فيه أن أوائل عام 2012 عقد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ونظيره التركي رجب طيب أردوغان اتفاقا سريا حول ما سمي بـخط الجرذان، لنقل أسلحة من ليبيا بواسطة قطر للمعارضة السورية، لتنحرف قطر بالعملية وتسلح المتشددين.
 
من جانبها سلطت العربية نت الضوء على ردود افعال المساندين للقائمة الإرهابية المعلنة، ورصدت إعلان شخصيات متطرفة من دول عربية مختلفة تأييدها لقطر بعد قطع دول خليجية وعربية لعلاقاتها الدبلوماسية معها.
 
 
 
وذكرت أن السمة المشتركة بين هذه الشخصيات المتطرفة، من الخليج إلى المغرب العربي، هي أنها جميعا كانت تتلقى الدعم المالي والإعلامي من #الدوحة.
وأعلن «مفتي» لتنظيم جفش (جبهة النصرة سابقا وفرع تنظيم القاعدة في سوريا)، السعودي عبد الله المحيسني، تأييده لقطر في أزمتها مع دول خليجية وعربية.
يذكر أن المحسيني كان ضيفا مألوفا على إحدى الشاشات القطرية، وكان مقيما في قطر، قبل أن يلتحق بالتنظيم الإرهابي ويستمر في حملاته لجمع الأموال والتبرعات.
 
أما في الكويت، فدعم قطر جاء من حامد عبدالله العلي الذي عرف بتأييده لأبي مصعب الزرقاوي. ولم يجد العلي، الأمين العام السابق للحركة السلفية في الكويت، بأسا في التهوين من شرور علاقة قطر بإيران.
 
في ليبيا أيضا، رجال قطر يؤيدونها، أولهم وأهمهم  عبد الحكيم بلحاج، القيادي البارز في الجماعة الليبية المقاتلة وأميرها السابق، الذي قيل إن قطر كانت تدعمه ماليا وإعلاميا لتصنع منه شخصا مقبولا لحكم البلاد بعد سقوط نظام القذافي.
 
بدوره، القيادي في جماعة  الإخوان المسلمين الليبية  علي الصلابي أيضا دعم قطر في أزمتها مع  الخليج ودول عربية. وينتمي الصلابي أيضا إلى مؤسسة تدعى "اتحاد علماء المسلمين" التي يرأسها المصري القطري يوسف القرضاوي، المعروف بتأييده لسياسة الدوحة الداعمة للتطرف والإرهاب.
 
أما وكالة الأنباء الامارتية الرسمية، فتناولت الأمر من خلال عدد كبير من الأنفوجراف والبيانات الاحصائية المرسومة، حيث رصدت الكيانات الارهابية المدرجة فى القائمة، والاذرع التابعه لها والتي ستتأثر بالقرار.
 
WhatsApp Image 2017-06-09 at 4.55.06 PM
 

 

WhatsApp Image 2017-06-09 at 4.55.09 PM
 

 

WhatsApp Image 2017-06-09 at 4.55.12 PM
 

 

WhatsApp Image 2017-06-09 at 4.55.15 PM
 
 
 
WhatsApp Image 2017-06-09 at 4.55.17 PM
 

 

WhatsApp Image 2017-06-09 at 4.55.20 PM
 

 

WhatsApp Image 2017-06-09 at 4.55.22 PM
 

 

WhatsApp Image 2017-06-09 at 4.55.25 PM
 

 

WhatsApp Image 2017-06-09 at 4.55.27 PM
 

 

WhatsApp Image 2017-06-09 at 4.55.29 PM
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق