اليوم.. وفد الأحزاب المصرية بالصين يختتم جولاته

الخميس، 15 يونيو 2017 05:39 ص
اليوم.. وفد الأحزاب المصرية بالصين يختتم جولاته
حزب مستقبل وطن
سامي سعيد

 ينهي وفد الأحزاب المصرية المتواجد حاليا في الصين للمشاركة في منتدي الحوار للأحزاب السياسية وبنوك العقول ومنظمات المجتمع المدني، الذي تنظمه الصين بحضور ٣٧ حزبًا و١٦٦ مركزًا بحثيًا ومنظمة من ٢٦ دولة جولته ، اليوم ، و التي استمرت نحو 10 أيام وضمت عدد من الأحزاب المصرية كان من بينها الوفد ، المصريين الأحرار ، مستقبل وطن ،  المحافظين  ، حماة الوطن. 
 
ويتضمن المنتدى جلسات نقاش وحوار حول تعزيز الشراكة بين دول البريكس والدول النامية وسبل دعم اقتصاد تلك الدول
 
في نفس السياق اختتم وفد حزب المحافظين، جولاته داخل جمهورية الصين الشعبية وذلك بعد انتهاء فعاليات منتدى الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني لدول «البريكس» بمدينة فوجو، حيث أكد المستشار أشرف الروبي، عضو الهيئة العليا ورئيس وفد الحزب بالصين، إن عددا من اللقاءات عقدها وفد الحزب مع الجانب الصينى للتعرف على أبرز التجارب الناجحة لدولة الصين للاستفادة منها إلى جانب تبادل الخبرات.
 
وأوضح «الروبي»، أن من ضمن الزيارات التي قام بها وفد الحزب بمدينة شنغهاى تفقد مركز الخدمات بالمدينة والإطلاع على تجربة ميكنة الخدمات ومكافحة الفساد، حيث أن للجانب الصينى خبرة كبيرة في هذا المجال.
 
واستطرد «الروبي»:« هناك انطباع إيجابي لدى الجانب الصيني عن سلسلسة الإصلاحات الاقتصادية التى اتخذتها الدولة المصرية خاصة وأنها تتم بشكل جدي دون تراجع.»
 
وفي السياق ذاته قال أحمد صبري أمين تنظيم حزب مستقبل وطن والمشارك ضمن وفد الحزب في المنتدي ، أن دول البريكس تولي اهتماما كبيرا لمصر وتسعي لتعزيز سبل التعاون بينها وبين مصر، وأكد أن دول البريكس وجهت دعوة للرئيس السيسي للمشاركة في قمة البريكس سبامبر المقبل بالصين.
 
فيما أكد الطيار محمود فيصل أمين شباب حزب حماة الوطن، أن الأحزاب المصرية المشاركة في زيارة الصين أنهت اجتماعات اليوم الختامي والتي بدأت بلقاء نائب مدير عام الشؤون الخارجية في الحزب الشيوعي الصيني في مدينة شنغهاي، وقد عرض على وفد الأحزاب خطوات الإصلاح والتطور الاقتصادى في مدينة شنغهاي وكيف أصبحت المركز الملاحي الأول في العالم والمركز الخامس في حركة السفر وكيفية وضع خطة لاستمرار التطوير وزيادة الرعاية والاهتمام بالمواطن وزيادة معدل الحريات.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا