من القاهرة لأمريكا..حراك عربي مصري لمواجهة الإرهاب القطري

الإثنين، 19 يونيو 2017 05:45 م
من القاهرة لأمريكا..حراك عربي مصري لمواجهة الإرهاب القطري
محمد بن زايد والرئيس السيسي
أحمد جودة

تشهد المنطقة الخليجية حراكا عربيا ضد قطر، بعد نقضها لتوصيات قمة الرياض، مما دفع دولا إلي اتخاذ قرار بالمقاطعة العربية للدوحة، وإصرارها توطيد العلاقات مع إيران، مما جعل الدول العربية تتحرك في صعيدين دولي وعربي، وبرز دور الإمارات ومصر الخارجي الدبلوماسي في إدارة الأزمة وتشديد الخناق عليها، والسعي إلي إيجاد الحلول إلي جانب التأكيد علي محاربة الإرهاب والامتناع عن دعم المنظمات الإرهابية.


محمد بن زايد

يحاول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولى عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، إلي توحيد الجهود العربية ضد قطر، عبر لقاءه بالشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، للاطلاع علي معرفة مال آلت اليه الواسطة العربية وحرصه وتأكيده علي وضه حد لأخطر أزمة خليجية تواجه دول وشعوب الخليج.

ويحل بن زايد اليوم الاثنين، ضيفا علي مصر خلال الساعات المقبلة، للقاء الرئيس السيسي، وكبار المسئولين، في زيارة رسمية، علي إثرها رفعت السلطات المصرية بمطار القاهرة الدولي الطوارئ، بحسب وكالات الأنباء.

ومن المقرر أن يستعرضا الطرفين سبل التعاون بين البلدين في شتى المجالات، بالإضافة إلي مناقشة القضية الأكثر أرقا في الشأن العربي، والسعي للوصول إلي حل حول المقاطعة العربية للدوحة.


عبد الله بن زايد

تحرك وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد، علي الصعيد الدولي لإخضاع قطر إلي المطالب الخليجية، والرضوخ إلي الشروط المفروضة عليها من أجل المصالحة، وذلك من خلال التباحث مع عددا من أعضاء الكونجرس على الإجراءات الدبلوماسية والاقتصادية التي اتخذتها الإمارات والدول الأخرى ضد قطر من أجل إيقاف دعمها المالي للمنظمات المتطرفة وتدخلاتها في شئون الدول الأخرى.

وتطرق عبد الله بن زايد إلي مدي إمكانية التعاون بين الإمارات والولايات المتحدة بشأن معالجة المسائل الأمنية والإقليمية والتدخل المستمر لإيران في شئون المنطقة وزعزعة استقرار المنطقة الخليجية، جاء ذلك في إطار الزيارة التي قام بها إلى واشنطن السبت الماضي، ولقاءه مع كريس ميرفي وكريس كونز ومايكل بينيت وتيم كيين والنائب مارك ميدوز وستني هوير.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق